إجازة غير


إجازة غير



بقلم| الكاتب/ ضيف الله نافع الحربي:

 

بدأت إجازة مابين الفصلين بعد فصل دراسي كامل انقضى ، لم يقتصر الجهد المبذول خلاله على الطلاب والطالبات فقط ، بل نال الأسر نصيب من الجهد والتعب والمتابعة بحكم آلية الدراسة حيث أصبحت الأسرة شريك فاعل في العملية التعليمية عن بُعد ، نستطيع أن نقول أنها إجازة ” غير ” ، في توقيتها حيث الشتاء الذي يستهوي الكثير من عشّاق الكشتات والطلعات البرية والبحرية ، أو من حيث ظروفها حيث الإجراءات الاحترازية وقيود السفر ، ففي مثل هذا الوقت من كُل عام يستعد الآلاف لحزم حقائب السفر استعدادًا لقضاء الإجازة في إحدى الدول السياحية الدافئة كشرق آسيا وشواطئها الساحرة ، أو في أوربا بين ثلوجها المُبهرة ، أو حتى في مدينة العصر دبي حيث تكتظ بملايين السياح ، و للسائح السعودي من بين مرتادي تلك المدينة نصيب الأسد ، ولكن ! هذا العام نحن أمام إجازة محلية لا تخلو من الحيطة والحذر ، فالوباء لايزال على قيد الخطر ، و تقلص الأعداد وانحصارها لايعني أن الجميع في مأمن.

 

ولأن النفس البشرية بحاجة للمكافأة ، وروح الإنسان بحاجة للترفيه والتغيير في النمط العام بهدف الخروج عن الروتين وأجواء الدراسة والعمل ، عليك كسر المعتاد دون الخروج عن المألوف ، من خلال التخطيط لإجازة تلبي لك ولأفراد أسرتك متطلبات الراحة وتحقق الحد الأدنى من شروط الاستمتاع بإجازة هي بمثابة استراحة المحارب ليواصل بعدها الجميع الركض التعليمي نحو نهاية العام ، قد يتفاوت البعض في طريقة قضاء الإجازة ولا بأس في ذلك فلكل إنسان طريقته التي تسعده ، الأهم أن لاتبقى دون حِراك أو تستمر على روتين مُمل أو معتاد ، فتفقد لذة التغيير و عوائده الثمينة ، سافر إن استطعت ، وإلا فالسفر ليس هو الخيار الوحيد للاستمتاع بالوقت ، فالمُدن والقرى اليوم جميعها تتوفر بها المنتزهات والمرافق الترفيهية التي تحقق للمواطن والمقيم الترفيه اللائق ، مارس ما تُحب في حدود ما يسمح به وقتك ، فالإجازة وقت مستقطع ليُعيدك إلى المستوى الأعلى من الطاقة لديك وبالتالي يضعك في بداية طريق الإنجاز ، وتذكر أن لبدنك عليك حق الراحة ولعقلك حق التنمية الفكرية والثقافية ولروحك عليك حق التغذية الوجدانية من خلال الاستمتاع بكل لحظة من لحظاتك دون إفراط أو إسراف ، ولنتذكر أن من النعم أن تكون في كنف وطن آمن وعيش رغيد وصحة وعافية وهذا ما يفتقده الكثير حول العالم ، ثم إجازة سعيدة للجميع طلاب وطالبات معلمين ومعلمات آباء و أمهات.

 

همسة:

 

استثمار الإجازة مهارة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *