الشرق الأوسط..


الشرق الأوسط..



ليلة خميس – كلمات الشاعر/ ظافر المشعلي:


الشرق ،،، الأوسط كاهله كله ،،، ارهاق
ومستقبله ،، حافه من الظلم ،،، حايف
.
ونحتاج كشف اوراق ماخلف ،، الأرواق
بمعنى ،، الصراحة ، ودنا ،، بالتكاشف
.
وسؤال ،، يطرح نفسه ، بصدر ، الآفاق
هل ،، عندنا ،، قوة ،،، ونقدر ،، نجازف
.
وهل نعلم ، الأسرار وأسباب ، الأخفاق
وهل ،، عندنا قدره ،، بكسر ، المخاوف
.
وهل ،، تعلم الأمة على ، وين ،، تنساق
وهل ،، تعلم ،، الأمة ، بمكر ،، التحالف
.
وهل تملك ،، القوة على خلط ،، الأوراق
وهل تملك ، القدره على انها ، تناصف
.
هذا توجس ، خوف من جوف ، الأعماق
ومن ،، ، واقع ،، مافيه ، اية ،،، تعاطف
.
ومن ،، واقع ، ماعاد ،، به اية ،، اخلاق
من منطق ،، القوة ، وكاش ،،، المصارف
.
ومن ، واقع ، مبهم ،، وفيه الف ، سراق
ومرتب ، وسيله ،، على العرب ،، جارف
.
ودولة ، قطر ، وارهابها ،، ياعرب ، فاق
فاق ،، التصور ،، بالصور ، والوصايف
.
والأرهاب ، جانا من جهة طاق ، طرباق
وبث ،، الجزيرة ،، والخبر صار ،،، لايف
.
ومن تركيا ،، الأمداد واصوات ،، الأبواق
وبأفعالهم ،،، تدمير ،،، والكل ،،، شايف
.
وتنظيم ،،، الأخوان وشعارات ، الأحراق
وداعش ،، وحشد ايران صارو ،، ولايف
.
وحزب ، الله ، بلبنان ،، والصوت ، نعاق
ثور ، المجوس اللي ،، يسن ، الرهايف
.
وحوثي اليمن يرفع شعارت ، الأسواق
الموت ،،، لأمريكا ،،، ونهجه ،،، مخالف
.
مابين ،، شد ، ومد ،، تقطيع ،، الأعناق
ومابين ، مد ايران ، واحزام ،، ناسف
.
حتى ، التهم عبر المذاهب ، بالألصاق
خارج ،، اطار ، الحق ، ذبح وتقاصف
.
ولو صار حلف الروس وايران ، بسياق
ولو صار حلف الغرب ، الآخر ، مناكف
.
الروس ،، وامريكا ،، على حب واعناق
ومن ،، بينهم بالسر ،، خطة ،، تكاتف
.
وترسم ،، خططهم والمصايب بالأحداق
وتنفيذها ،، وافق ،،، وقارب ،،، وشارف
.
وحنا ،، العرب من بيننا اخلاف واشقاق
مثل ،،، العناكب ،، والبطولة ،،، سوالف
.
ماكن ،، لنا مجداً ،،، له السبق ،، سباق
مجداً ، عريق ،،، مثل ،، شم ،،، النوايف
.
اطيافنا ،، تجمع ،،، حظارات ،، واعراق
وتاريخنا ،، يحفظ ، بوسط ،، الصحايف
.
وتحقيق ، للماضي ،، وحقاً ،،، للأحقاق
الأمر ،،، يحتاج ،،،،، ليمين ،،، تراصف
.
لأنا ،،،، قرينا ،،، مانكتب وسط الأوراق
وشفنا ، بعض ماكان ، ياناس ، زايف
.
والحق ،، بان ولفت ،، الساق ،،، بالساق
والجرح ،، صار ،، اجروح وبالدم ، نازف
.
وصار الهدف واضح كما شمس الأشراق
تقسيم ،،، للأمة ،،،، بشتى ،،،، الطوايف


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *