مادامها..


مادامها..



ليلة خميس- الشاعر/ عيد المطلق:


مادامها بـ انظف ضمير وحب واحساس وغلا
ماهقوتي ياخذ محلك شخص ويسقط غلاك
.
في داخلي حزبك قوي باني حدوده من ولا
وانا ادري انك مستحله خافقي يا أغلى ملاك
.
ببقى معك لـ اخر نفس ماردني ظرف .. وبلا
دام الهواء في واقعي ماهو مثل نسمة هواك
.
ومادام خاطرك الرضي في مسكنه هام وسلا
رؤية هـوانا ساريه والقلب من دمه شراك
.
كني محمد سيدي وانتي “طموحات” العُلا
مستبشره منه الطموح اللي يحقق مبتغاك
.
ياضحكة أيام العمر مـن قلب ياريم الفلا
يالكامله عن كل نقص العاليه في مستواك
.
تباشر حروف الشعر بك من طبوع ومن حلا
ولايجذب حروف الشعر الا مزاياك وحلاك
.
انتي مجيك للمحل لاطال في وسط الخلا
ينبت نواوير وزهر من تاصله لحظة خطاك
.
واثر النحل لامن بغى زود العسل جاك وكلا
من وجنيتك الناعمه ولا تمنين بـ عطاك
.
فيك اكتفي يامُلهمه ماشدني جمع الملا
انتي عن جموع الملا يالجاذبه في محتواك
.
وياللي بقلبك غيض من وصل المحبين امتلا
منت “بوكيل” أدم على ذريته خلك وراك


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *