لماذا نصوم ؟


لماذا نصوم ؟



[ (صوموا تصحوا) ]


بقلم| الكاتب/ محمد الغامدي:

 

الكثير منا لا يعلم فؤائد الصيام الصحية العظيمة غير فوائده الدينية والروحية على المسلمين سندهشكم اليوم بأهم هذه المميزات العلمية والتي أثبتت علميا ومنها :

 

أولا . الصيام يسرع ويعزز إزالة السموم من الجسم والتخلص منها , فالعديد من الأطعمة المعلبة والمحضرة مسبقا كالمجمدات وغيرها من الأطعمة أو المشروبات التي تكون جاهزة للشرب أو الطهي السريع مليئة بمواد حافظة وإضافات ونكهات وملونات كلها تتحول إلى سموم وتخزن على شكل دهون في الجسم , وأثناء الصيام يتم حرق تلك الدهون والتخلص منها عن طريق الكبد والكلى وباقي اعضاء الجسم التي تتولى التخلص من تلك السموم وإخراجها.

 

ثانيا . الصيام يعطي أوقات راحة أكثر لكامل الجهاز الهضمي , فخلال فترات الصيام الطويلة خلال شهر رمضان والتي تمتد لأكثر من أربعة ساعة لمدة ثلاثون يوما أو حتى خلال صيام أيام الأسبوع يتيح للجهاز الهضمي فرصة أكبر للراحة وإفراز عصارة هضمية أقل فتعمل باقي أجهزة الجسم الفسيولوجية بمعدلات طبيعة تساعد على معدلات هضم بشكل ثابت ومتوازن , كذلك تكون نسبة السوائل في الجسم متوازنة , مما يعطي طاقة تدريجية بمعدلات طبيعية , وأثناء الصيام لا تتوقف علمية إفراز المعدة للعصارة الهضمية .

 

ثالثا. سرعة العلاج للإلتهابات الجلدية والمفاصل فثبت من خلال الدراسات العلمية أنه أثناء الصيام تكون فترة الاستشفاء للأمراض الجلدية والمفاصل أسرع وأنجع من غيرها من الأيام التي لا يرافقها صيام .

 

رابعا . انخفاض معدلات نسبة السكر في الدم . فالصيام يعمل على إنتاج الطاقة وزيادة إنتاج الجليكوجين الذي يزيد من تكسير الجلوكوز في الدم مما يؤدي إلى خفض نسبة الأنسولين وهذا ما يؤدي إلى راحة البنكرياس , ولكن هناك خطر كبير خصوصا المصابين بالسكر في خطورة النوم خلال الفترة بعد صلاة العصر وحتى قبيل فترة الإفطار وهي من أخطر الأوقات والتي ربما يتعرض فيها المصاب إلى انخفاض حاد في نسبة السكر في الدم والتي ربما تدخله في ما يسمى غيبوبة السكر والذي قد يعتقد البعض ممن حوله أنه مستغرق في النوم ولكن الحقيقة أنه دخل في غيبوبة , وينصح بتجنب النوم خلال هذه الفترة.

 

خامسا. حرق الدهون , فالاستجابة الأولى أثناء الصيام للحصول على الطاقة هو من الدهون الموجودة على الكلى والعضلات والتي تؤدي إلى تكسير الجلوكوز لمد الجسم بالطاقة وبالتالي يؤدي الصيام إلى نسبة حرق أعلى للدهون خلال الصيام .

 

سادسا. خفض معدلات الضغط , عندما تقوم أجهزة الجسم بتكسير الجلوكوز من الدهون المخزنة بالجسم لمده بالطاقة فهذا يؤدي إلى انخفاض معدلات التمثيل الغذائي وانخفاض معدلات الهرمونات بالدم كالأدرنالين والذي يؤدي إلى خفض نسبة الضغط بالدم .
سابعا. خسارة الوزن فأثناء الصيام لا يقوم الجسم بتخزين الدهون في الجسم مما يسهم في إنقاص الوزن وحرق أكثر للدهون المخزنة بالجسم.

 

ثامنا. تعزيز العادات الغذائية الصحية السليمة . فيسهم الصيام في الابتعاد عن الأكلات السريعة الغير صحية أو المحضرة مسبقا وتلك المعلبة مما يؤدي إلى تغيير نمط سلوك الصائم الغذائي بشكل صحي أفضل باللجوء إلى شرب نسبة مياه أكبر وأكل صحي وفواكه وخضار أكثر .

 

تاسعا. زيادة فاعلية الجهاز المناعي . خلال الصيام يحصل الجسم على توزان غذائي نسبة مياه أعلى وتنوع غذائي والحصول على معدلات ممتازة في الفيتامينات والمعادن والعناصر الكيميائية الأخرى , كذلك التخلص من السموم وعدم تخزين الدهون في الجسم مما يؤدي إلى زيادة الأكسدة وزيادة المضادات الحيوية بالجسم .

 

عاشرا . التغلب على مشكلات الإدمان . فالصيام يساهم في حل مشكلات المدمين على الكافيين والنيكوتين وغيرها والتدرج للإقلاق منها وتركها تدريجيا .

 

ختاماً نتمنى الصحة والعافية للجميع وصياما متقبلا وعلى من يعاني من أمراض مزمنة يؤثر عليهم الصيام مراجعة الطبيب الخاص بهم واستشارته .

 

(المصدر الشبكة العنكبوتية ـ بتصرف)


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *