الشاعر والباحث في الموروث الشعبي محمد بن دغيم يتحدث عبر “مجلة ليلة خميس” عن الراحل عبدالله بن زويبن الحربي رحمه الله ( هذه القصيدة للفقيد أثرت فينا حتى بكينا منها )  ( وقصائده الاخيره كانت توحي بأنه يشعر بقرب أجله رحمه الله )


الشاعر والباحث في الموروث الشعبي محمد بن دغيم يتحدث عبر “مجلة ليلة خميس” عن الراحل عبدالله بن زويبن الحربي رحمه الله ( هذه القصيدة للفقيد أثرت فينا حتى بكينا منها ) ( وقصائده الاخيره كانت توحي بأنه يشعر بقرب أجله رحمه الله )



ليلة خميس- غازي العتيبي -(خاص):

 

يبرز في الساحة الشعرية الباحث في الموروث الشعبي والشاعر الأستاذ/ محمد بن دغيم بن هندي العتيبي لقبه جمهوره بعدة القاب منها شاعر الجيل و شاعر الملاحم و هو من الشعراء اصحاب النفس الطويل وكما يعتبر من كبار الشعراء على مستوى الخليج و وكذلك باحث وراوي ثقه. ورغم قلة تواجده في الاعلام إلا انه حين يحضر يبهر الجميع بإبداعه لقبه الامير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله بشاعر شروره وذلك أثناء خدمته في ذلك الحين بالجيش السعودي بالقوات البرية.

 

فهو من مواليد قرية دغيبجة “إحدى هجر المملكة العربية السعودية تقع شمال وقبل الطائف نحو ٢٠٠ كيلو من طريق الحجاز “

 

وهنا نختار من إحدى أبيات الشاعر محمد بن دغيم:

 

يقولون القصايد قلـت هاهـي.
على حسب الاوامر والنّواهـي.
،
اوامر شوق من شقّق غلاهـا.
فوادي لين صار الجسم واهي.
،
وانا قـدّام ماعـرف المحبّـه.
وعن درب المحبّه كنت لاهـي.
،
وجتني في منامي وأيقضتنـي.
اثرني يابو عايض قبل ساهـي.

 

ويحدثنا الشاعر محمد بن دغيم عن
علاقته بالشاعر العلم عبد الله بن زويبن الحربي رحمه الله تعالى حيث يروي لنا عن هذه العلاقة فيقول:

 

التقيته لأول مره في امسيه شعرية جمعتني به هو والشاعر الكبير عبدالله بن عون والشاعر القدير حمد بن سعيد بن جهز في احتفالية أقامها رجل الأعمال الشيخ محمد بن عايض أبوخشبة النخيش بالرياض عام ١٤٢٧هـ.

 

والحقيقة إننا استفدنا جميعا من تجربة الشاعر الراحل عبدالله بن زويبن الحربي رحمه وعند وفاته رحمه الله انتشرت ثلاث قصايد له كان لها تاثيرا عجيب ولا يتمالك من يسمعها نفسه فهي مبكية ومحزنه للغاية.

 

ومنها قصيده في ابنته الصغيره ذات السبعة أعوام يقول فيها رحمه الله:

 

ماني بخايف دام باقي معي يوم.
في دبرة اللي يحيي الميتيني.
،
لكن تواردني هواجيس وهموم.
متشوق” لبنية” تحتريني.
،
وقوله أبا أتوضا واتقبل واصلي.
مادام ماصليت مانيب مرتاح.
،
بكره ليا فل المحاسب سجلي.
ماهوب نافعني غنيم ابن بطاح.

 

وقد ضمنت أحد بيوته في قصيدتي المرثيه فيه
رحمه الله.

 

وهنا قصيدة أخرى للشاعر عبدالله بن زويبن رحمه الله في بنته .. بكت عند مغادرته منزله لفترة العلاج والزراعة في المستشفى والتي لم يرجع بعدها وهذه القصيدة أثرت فينا حتى بكينا منها:

 

وراك يابـنـتـي مـــن الـصـبـح تـبـكـيـن.
تـــرى دمـــوع الـعـيــن مــاهــي خـفـيــه.
،
تـبـكـيــن وآبـكـيـتــي صــغـــارٍ بـريــيــن.
وآنــــــــا بــــعــــد دنــيــتــهــا هــاشــمــيــه.
،
مير البكا والحزن ماهو بها الحين.
فـرقــا بـنــات الـنــاس مـاهــي قـضـيـه.
،
الـيـاتـعــدت عـــشـــرة ايــــــام تـنـســيــن.
انـــــتي وهــــــن كــــــلٍ يـسـلــيــه حـــيـــه.
،
لاكن اليـا حطـو علـى راسـي الطيـن.
هــــاك الـنـهــار الــيــا بـكـيـتـي عـلـيــه.
،
ومادام انا وانتي على الارض حيين.
يـاسـعـد عـيـنـك لــــو بـكـيـتـي شــويــه.
،
والله لا انسـيـك الـزعـل لـيـن ترضـيـن.
وامـهــدلــك الــدنــيــا فـــجـــوجٍ فــضــيــه.
،
واحمـاك مـثـل حمـايـة الجـفـن للعـيـن.
وكـلــش فـــداك الـيــا بـغـيـتـي شــريــه.
،
يفـداك ماشافـت عيونـك مــن الـزيـن.
لـوان متـر الـثـوب مــن خـمـس مـيـه.
،
لـوانــي اسـجــل عــلــى ذمــتــي ديــــن.
زودٍ عـــــلـــــى مـايــمــلــكــنــه يـــــديــــــه.

 

ووفاته رحمة الله خساره كبيرة على الشعر والشعراء وعلى كل قبايل المملكة والخليج.
ويصرح الشاعر والباحث الأستاذ/ محمد بن دغيم أن الحديث عن هذا الشاعر العظيم شيق ومحزن وبصراحه لا تتمالك نفسك بحيث تجدك تتكلم عنه وفجأة تخنقك العبرات فتعصاك دموع العين.

 

وقصائده الاخيره كانت توحي بأنه يشعر بقرب أجله رحمه الله.

 

هذا ويحضر للشاعر محمد بن دغيم هذه القصيدة المرثية في شاعر الملاحم/ عبدالله بن زويبن الحربي رحمه الله:

 

 

IMG-20160723-WA0038


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *