صلاة الحاجة..


صلاة الحاجة..



بقلم| فضيلة الشيخ/ د.أشرف الفيل:

 

كيقينها : ـ
ركعتين بنية الافتقار إلى الله في أمر من الأمور ويطيل فيه الركوع والسجود.

 

وقـــتها :
في أي وقت كان من ليل أو نهار وأفضل وقت لها في الثلث الآخر من الليل وذلك لورود حديث يبين فضل هذا الوقت ففي الصحيح من حديث أبي هريرة ((أن النبي “صلى الله عليه وسلم” قال: (ينزل ربنا تبارك و تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول ‌:‌ من يدعوني فأستجيب له ‌؟ من يسألني فأعطيه ‌؟ من يستغفرني فأغفر له ‌)).



الدعاء :
يدعو بما تيسر له ويقول ما يريد ويسمي ما شاء بشرط أن لا يكون في دعائه الدعاء بإثم أو قطيعة رحم ويستحب له أن يكثر في مقدمة الدعاء بقوله [ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ].
ويقول: [يا أرحم الراحمين … يا أرحم الراحمين … يا أرحم الراحمين … ارحمني واجبرني واسترني وعافني واعف عني وتب علي إنك أنت التواب الرحيم].
ثم يقول [ اللهم إني أسألك بعزتك وجبروتك وقوتك وأسمائك الحسنى كلها ما علمت منها وما لم أعلم أسألك البر التواب الرحيم أن تغفر لي وترحمني وتسترني وتعافيني وتقضي أمري وتهديني وزوجي ( زوجتي ) وأولادي …… ] ثم يخصص بالدعاء ما يريد ولا يدعو بالانتقام من أحد أو يدعو على أحد أبدا إنما يدعو لكل بالهداية مهما كان له عدوا أو كارها له أو ضارا له لأن الله يحب من العباد أن يكونوا متحابين
لذلك انصح كل من يعاني من مشاكل وهموم في حياته
مما لا حل لها إلا بيد الله ان يتوجه إلى الله رب العالمين حتى يرفع عنا جميعا وان يستعين على مشاكله بمجموع هذه الصلوات وأعظمها وأكثرها همة ((صلاة الحاجة ))
فبفضله سبحانه و تعالى ما فعلها فاعل إلا وكان له مما هو فيه حلا ومخرجا فأسأل الله أن يتقبل منا ومنكم ويفرج عنا وعنكم و يجعل ذلك في ميزاننا وينفعنا بها يوم الدين إنه سميع مجيب الدعاء….والى اللقاء..


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *