نايف حسين سعيد العنزي..ميكانيكي بالقريات له حق الإهتمام..


نايف حسين سعيد العنزي..ميكانيكي بالقريات له حق الإهتمام..




ليلة خميس- خالد مساعد الشراري (القريات):

نايف حسين سعيد العنزي..ميكانيكي بالقريات له حق الإهتمام..
لقاء وانا أجريه معه أشعر بنشوة فخر.أشعر أني بشموخ..هو شاب مذ كان طفلا وهو يعمل بيده تمرس الميكانيكا فاصبحت مهنته واصبح هو “معلم” يعلن اتقانه لعمله..شاب تفرد بإصلاح ما أعجز الاخرون واختص بمجال ميكانيكي لسيارات “الديزل”ليكون بمجال نعلمه لايخوضه إلا نبه ومن به العبقرية باتقان..ولعلمي بالميكانيكا وكون ورشتي بجانب ورشته فأنا ممن يشهد له أني لو كنت مسؤولا لمنحته أرضا صناعيه..وحين اتحدث ويكون مني الاقدام لإجراء لقاء معه فإني بذلك لست أشهره أو أسعى لدعاية تكون له.. هو أشبه بنار على علم هو بثقته ومهنته.. ومن احتك معه بعمل ينجزه له يشهد له باتقان..إذا هو ليس بحاجة مني لدعاية فهو باكتفاء بزحام زبائن بباب ورشته التي لايملكها..وحين يكون مني إجراء اللقاء وتوثيق الصور عن نايف فان لي غاية وهدف أسعى له وهو :
معرفة سبب عدم منحه أرض صناعية هي من حقه؟
تساؤل كلما رأيته يكون امامي..
المسؤول هنا يجب أن يكون عادلا لمن هم هكذا من شبابنا..شاب مقبل على الحياة بعمل بيده لم ينهك المجتمع
بفوضوية أو إتكالية أو تسول أو اختلاق مشاكل
بل هو دفة لعمل تنموي يساعد بنهضة وطنه بتقديم عمل هو لمجتمعه،وأنا أكتب تلك كلمات قسما أنه لايعلم بأني بنية لقاء معه إلا أن يكون قد تنامى له خبر اللقاء من سواي من المغردون المتابعون لحسابي في تويتر حيث أعلنت النية بذلك،سأقتحم ورشته وسأقتنص صورا له فجائية وهي ستكون اللسان عنه لتتحدث كم لهذا الشاب من طموح وكيف أنه يمتلك قوة بأس بذلك عمل وكيف أنه مثابر بإنجاز مالايستطيعه كثر،وبعد أن اقتنص الصور ساترك له الحرية أن يحدثني بمايريد وبما يريد إيصاله للمسؤولون..
ولأني أدون أحداث إلتقائي به بأحرف وليدة هي بلحظتها وبمجرد وصولي إلى
نايف العنزي وفي هذه اللحظة اقتنصت احدى الصور دون علمه وبدأت الحديث معه ليكون حوارا أردت به أن يصل لكل مسؤول يهمه أمره.. هو آثر أن تتحدث الصور عنه وأن تكون باضافة كلماتي عنه الكفاية بحديث،هو لايطلب الكثير فقط هو بحاجة من يمنحه حق من حقوقه يمنحه مكانا يمارس نشاطه الذي هو فخر لنا جميعا نجده من شاب من وطننا..
وإن لم يكن منا منح الفرص لمثل نايف فإننا نقتل الإبداعات والجهود حينها،نقتل طموحا أراه بشاب قلة هم أمثاله..
والحديث حين يسهب يكون حديث يحتاج أن يلتفت له ويعلم مالغاية منه ..!
مطلب ومطلب يجب ان يكون بتحقق وهو :
منح نايف حسين العنزي
مكانا يستحقه منا ..مكانا منح قد يكون لمن لايستحق ، منح لهم إستثمارا وهو هنا يستحقه مكانا بجداره..!

أتمنى أن يصل صوته وأتمنى أن يتحقق حلم هو له ليس بصعوبة إنما هو بسهولة لو وجد من يهتم ويكون منه العدل والإنصاف..!!

IMG-20160227-WA0097

IMG-20160227-WA0094IMG-20160227-WA0096 IMG-20160227-WA0095 IMG-20160227-WA0093


2 التعليقات

    1. 1
      رشيد الشمري

      مثل هذا الشاب الطموح يحق لنا ان نفخر به ونشد من ازره وعلى الجميع الوقوف معه وتقديم الدعم الكامل له من اجل حصوله على مميزات افضل لتوسيع مشروعه فهو يعمل بمفرده بدون وجود عمالة تدير الورشة التي يعمل بها وهي مصدر رزقه الوحيد
      وفقك الله اخي نايف

      الرد
    2. 2
      ابو عبدالاله

      يستاهل كل خير ابو عبدالعزيز اثبت نفسه ومكانته واسال الله له التوفيق في حياته وعمله

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *