أصنعوا سعادتكم..


أصنعوا سعادتكم..



[من كل بستان زهرة]


بقلم| الكاتبة/ عائشة عسيري (ألمعية):

 

لاتنتظروا من الآخرين أن يصنعوا لكم سعادتكم، ففي الغالب سيخيب أملكم. 

 

لذا اصنعوا سعادتكم بأنفسكم،والتمسوها في أبسط الأشياء من حولكم. 

 

 بوسعكم أن تجدوا سعادتكم في قراءة كتاب شيقٍ، أو شرب كوب قهوةٍٍ ، أو مشاهدة برنامجكم المفضل، أو التنزه، أو زيارة من تحبون وتألفون من أقارب وأصدقاء، أو حتى الانفراد بأنفسكم، إن كنتم من عشاق الوحدة والتأمل.

 

وكلما كنتم أكثر بساطةً، كلما سهلت عليكم المهمة في صنع السعادة لأنفسكم. 

 

لا يلزم توفر الأموال الطائلة، والسفر لما وراء البحار، وشراء الماركات العالمية، وتناول الطعام الفاخر جداً لتشعروا بأنكم سعداء.

 

بل السعادة الحقيقية تنبع من قلوبكم، وتأتي على قدر رضاكم،  ولو بالقليل ، وتتوقف على مقدرتكم بالاستمتاع بما هو متوافر لديكم.

 

إن السعداء حقاً، هم الأكثر بعداً عن التكلف ، والتصنع، والمبالغة، والرغبة في المفاخرة بما لديهم أمام الناس. 

 

وبوسع الإنسان  أن يكون سعيدا سواءً كان فقيراً أو غنياً، مادام تواقاً للسعادة، ومادام باحثاً عنها، متلمساً لأسبابها حتى في القليل المتوفر بين يديه،  ومادام قلبه يقنع بأبسط الأشياء ويفرح بها.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *