لائحة الوظائف التعليمية الجديدة


لائحة الوظائف التعليمية الجديدة



[ما بعد الأخير]


بقلم| الكاتب/ ضيف اللّٰه نافع الحربي:

 

تستهدف الرؤية الطموحة للمملكة (رؤية ٢٠٣٠) التغيير الشامل في البُنية التحتية للأنظمة الحكومية التي أكل عليها الزمن وشرب ، حتى أن بعض الأنظمة التي كان معمول بها طيلة العقود الماضية أصبحت لا تُلائم متطلبات المستفيد سواء الموظفين أو المواطنين المستفيدين من خدمات تلك الجهات ، والسبب غياب المراجعة والدراسة الدورية التي تحافظ على فعاليتها وتقيمها تقييمًا دقيقًا يجعل منها دائمة العطاء حيوية البناء تحقق الهدف المرجو منها ، والحديث هُنا ليس عن جهة بذاتها بل شامل لكافة الجهات الحكومية والتي لاتزال تحت إدارة الوزارات بشكل كامل ، ولنا في الجهات التي كانت تحت إدارة الحكومة وتم تخصيصها مثال حي لمهارة كسر حاجز البيروقراطية والخوف من التغيير ، كالإتصالات السعودية والبريد وغيرها ،والتي أصبحت شركات ناجحة ذات أهداف استراتيجية بل أن حتى الثقافة الوظيفية للعاملين بها أصبحت مختلفة كليًا عن باقي موظفي الدولة وهذا يعود للخطط التطويرية والمراجعات الدورية للأنظمة التي تقوم بها تلك الجهات والشركات.

 

بالأمس تلقى الوسط التعليمي نبأ إقرار لائحة الوظائف التعليمية بحُلته الجديدة والتي أمر بدراستها خادم الحرمين الشريفين قبل قرابة العامين ، بعد العمل بلائحة تعليمية تم اعتمادها قبل ٣٩ عامًا مضت ، ما يعني أن نصف عدد الموظفين السعوديين التابعين لوزارة الخدمة المدنية سيندرجون تحت اللائحة الجديدة التي تم اعتمادها من المقام السامي وسيبدأ العمل بها مع مطلع العام الميلادي الجديد ضمن ميزانية الدولة للعام القادم ، ولعل المتابع لتلك اللائحة اتضح له الهدف الإستراتيجي الأبرز الذي بُنيت عليه اللائحة الجديدة (التحفيز – التطوير) وتلك هي أهم عناصر بناء الموظف المُنتج بعد أن سادت ثقافة (الراتب واحد) لسنوات طويلة ما جعل التخاذل يأخذ طريقه لبعض العقول الواهنة وإن كان الأغلب بفضل الله من موظفي التعليم يتمتعون بحس المسئولية والتضحية والعطاء الذي لا يُجازيه إلا رب السماء.

 

بشارة خير وتباشير تُثلج الصدر أن تُقر هذه اللائحة الجيدة للغاية ، والتي تُعالج بالدرجة الأولى أخطاء اللوائح والأنظمة القديمة ، وحبذا لو اكتمل عقد التغيير وتمت معالجة كافة الأخطاء التي تضرر منه موظفي التعليم (معلمين ومعلمات) من خلال تسكينهم على الدرجات المستحقة لهم ، واحتساب سنوات العمل على البند ١٠٥ الذي ابتلع عدد من سنوات أُحتسبت من أعمارهم ولم تحتسب في خدمتهم ، نعم إن تصحيح الأخطاء وسد الثغرات الوظيفية يصنع موظفًا صلبًا يحقق أهداف وزارته ويقوم بمهامه على أكمل وجه ويغرس بداخله الإنتماء لمهنته وهذا إن تحقق سيختصر الكثير من المسافة للوصول إلى الهدف الأسمى بناء جيل متعلم يحقق رؤية وطنه وقيادته وأمته.

 

همسة:

 

لائحة متميزة إن طُبقت بسلاسة وعدل و وضوح ، سيتفرغ المعلم لرسالته ويزداد عطاءً لأنه على يقين أن هناك لائحة تُثمن جهده وتحفزه للتطوير وتحمي مصلحته الوظيفية.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *