رصيف العمر..


رصيف العمر..



ليلة خميس- الشاعرة/ ساهرة الليل:


‏على رصيف العمر طال إنتظاري
‏عجزت القى للسعاده مواعيد
.
‏مازاورت صدفه ولا لاح طاري
‏يارب أقطف من ثمرها عناقيد
.
‏لابد ألقاها وأخذ بثاري
‏كيف إجرحتني وأهدت القلب تنهيد
.
‏وأبكت عيوني وأبعدت عن مساري
‏وآنا اللي محتاجه إلى ضمة الإيد
.
‏خبري بها كانت ترفرف بداري
‏بصوت ابوي وضحكة امي تغاريد
.
‏تضوي سمانا كالنجوم السواري
‏وتطرب ليالينا كما ليلة العيد
.
‏بريفها غصن الحزن بات عاري
‏وبظلها كل السوالف اناشيد
.
‏من شرفة الأيام هبت طواري
‏أنهت مراسيم الفرح دون تحديد
.
‏ماتت امانيننا وبانت مواري
‏ماباقي الا هالدموع المواريد


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *