سمعاً وطاعة..


سمعاً وطاعة..



ليلة خميس- الشاعر/ رمزي بن سالم العيد:


سمعاً وطاعه و الـوفا ماله حـدود
للي حـكم في شـرع ربه و ديـنه
.
مـليكـنـا سـلـمـان حـنـا لـه جـنـود
اليـا آمـر مـثل السيـوف آبـيـمينه
.
حامي بيوت اللّٰه و نرقى به سنود
حـتى الـزمـان يـزيـن دايـم بـزينه
.
نـصير للأسـلام و أسـدوده سـدود
في كل خـطوه جـعل ربـي يـعينه
.
الفرس دمـرها و خـلق اللّٰه شـهـود
الحـزم و الهـمـه ربـو مـن يـديـنه
.
للمسلميـن يـعين و بـجوده يـجود
في كل أرض و كل بيت و مـدينه
.
يا بوفهد ياللّٰه عـسى عـمرك يـزود
والشعب في يـمناك ما قـلت ويـنه
.
يزهى بك المعنى فخر دون منقود
ويفداك شعبك و أنت له نور عينه
.
العـز باللّٰه ثـم بـكـم يا آل سـعود
مـكـه و طـيـبـه في أيـادي أمـيـنه
.
أقولها و عزمي بكم دووم مشدود
وفيكم أشوف العدل و يا السكينه


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *