بالفديو والصور.. تغطية خاصة وحصرية لـ “مجلة ليلة خميس” من الأردن


من الجولان السوري ونخل بيسان

بالفديو والصور.. تغطية خاصة وحصرية لـ “مجلة ليلة خميس” من الأردن



ليلة خميس- عبدالإله اليحياء – فهد بن نقاء:

 

تحتلّ الأردن مكانة كبيرة ومهمة في الوطن العربي، وتقع بين أكثر الدول اضطراباً في المنطقة هي فلسطين، والعراق، وسوريا، وتعدّ الأردن واحدة من الدول المستقرّة في المنطقة – وللّٰه الحمد – ، يعود تاريخ سكن الأردن إلى زمن البشر الأوائل قبل آلاف السنين، ويوجد فيها مدن رومانيّة وعثمانيّة، بالإضافة إلى كنوز فارسيّة وآثار مصريّة، وفيها مواقع تراث عالميّة سُجلت في اليونسكو، كما يجد السائح في الأردن أيضاً أماكن مفعمة بالحيوية وحديثة مثل: العقبة، والعاصمة عمان.

 

كما يُعتبر الأردن أحد أهم مناطق الجذب السياحي في الشرق الأوسط. ويعود ذلك أساسًا إلى أهميته الدينيّة والتاريخيّة. ويتمتع الأردن بمواصفات أخرى تجعله مقصدًا للسيّاح والزوّار من مختلف أنحاء العالم طوال السنة، خاصةً فيما يخص السياحة العلاجية، كما يتمتع الاردن بتنوع التضاريس، ويعتبر الاردن حلقة وصل ما بين قارة اسيا وافريقيا وأوروبا

 

كما ويمتاز الأردن بتنوع الاماكن السياحية ، والجذب السياحي، مثل المواقع الأثرية والدينية والعلاجية و الثقافية والترفيهية

 

واليوم في رحلة خاصة وتقرير حصري من داخل المملكة الأردنية الهاشمية زرنا بعض أهم المناطق كما قد زرنا بعض المناطق التي قد تكون أول وسيلة إعلامية بالشرق الأوسط قد وصلت لها.

 

وذلك من خلال فريق “مجلة ليلة خميس” الزملاء: فهد بن نقاء ومحمد السبيعي ومرضي المدني ومحمد القطامين وبهيش السبيعي.

 

وكانت نقطة البداية من العاصمة الأردنية عمان وهي من أهم مدن السياحة في الأردن التي تضم العديد من مناطق الجذب السياحية مما جعلها إحدى أجمل المدن للسياحة ، حيث تضم عمان الكثير من الآثار القديمة الهامة والمولات والحدائق واماكن الترفيه وغيرها، كما أنها واحدة من أقدم مدن العالم، يرجع تاريخها إلى الألف السابع قبل الميلاد.

 

ولكي لانطيل عليكم نبدأ في أول منطقة قام بزيارتها فريق العمل ألا وهي منطقة البحر الميت، حيث زاروا منطقة البحر الميت وذلك بإستضافة خاصة من فندق جراند إيست من رجل الأعمال محمد السعودي مشكوراً،

 

فندق جراند إست البحر الميت

 

وتعتبر المنطقة من أهم المناطق السياحية بالأردن حيث يتوافد ملايين السياح سنوياً لها، أما عن البحر الميت فهو بحيرة ملحية مغلقة تقع في أخدود وادي الأردن ضمن الشق السوري الأفريقي، على خط الحدود الفاصل بين دولتي الأردن وفلسطين، يشتهر البحر الميت بأنه أخفض نقطة على سطح الكرة الأرضية، حيث بلغ منسوب شاطئه حوالي ٤٠٠ متر تحت مستوى سطح البحر.

 

كما يتميز البحر الميت بشدة ملوحته، إذ تبلغ نسبة الأملاح فيه حوالي ٣٤٪، وهي ما تمثل تسعة أضعاف تركيز الأملاح في البحر المتوسط، وواحدة من أعلى نسب الملوحة بالمسطحات المائية في العالم. وقد نتجت هذه الأملاح لأن البحيرة هي وجهة نهائية للمياه التي تصب فيه، حيث أنه لا يوجد أي مخرج لها بعده.

 

البحر الميت

 

وأرتبط البحر الميت تاريخيّا بقصة قوم لوط التي ذُكرت في القرآن الكريم. فقد أرسل اللّٰه جل وعلا لوطاً – عليه السلام – إلى قومه، وكانوا يسكنون سدوم وعمورة. قال تعالى: { وَإِنَّ لُوطاً لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ إِلَّا عَجُوزاً فِي الْغَابِرِينَ ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ وَبِاللَّيْلِ أَفَلا تَعْقِلُونَ } [الصافات].

 

جاء في تفسير الجلالين، وأهل مدينة سدوم هم قوم لوط.

 

وقال ابن كثير: فبعثه اللّٰه إلى أهل سدوم، وما حولها من القرى يدعوهم إلى اللّٰه عز وجل، ويأمرهم بالمعروف، وينهاهم عما كانوا يرتكبونه من المآثم والمحارم، والفواحش التي أخترعوها لم يسبقهم أحد من بني آدم، ولا غيرهم. أ.هـ. قال تعالى: { فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا } [هود: ٨٢].

 

حيث قال إبن كثير وغيره {جَعَلْنَا عَالِيَهَا} وهي سدوم {سَافِلَهَا}، وقال في تفسير قوله تعالى: { وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ } [الحجر:٧٦].

 

أي وإن قرية سدوم التي أصابها ما أصابها من القلب الصوري، والمعنوي، والقذف بالحجارة حتى صارت بحيرة منتنة خبيثة بطريق مَهْيَع مسالكه مستمرة إلى اليوم.

 

ومن هنا قال من قال: إن البحر الميت هو مكان خسف قرى قوم لوط، وكما تواطأت كتب التفسير والتاريخ الإسلامي على أن البحر الميت هو مكان الخسف بقرى قوم لوط، فقد نصت على ذلك الكتب التي بأيدي أهل الكتاب، جاء في صحيفة الصنداي تايمز اللندنية في العدد الصادر في نوفمبر عام ١٩٩٩: إن مدينة سدوم – أكثر المدن إثماً في نظر الكتب المقدسة – على وشك أن تستقبل أول زائر لها منذ رحل عنها النبي لوط بسرعة قبل أن تدمر بنيران شديدة منذ ٤ آلاف سنة،
وهذه المنطقة، كما هو معروف أكثر منطقة على وجه الأرض انخفاضاً، بل ذكر بعض الباحثين أن الانخفاض فيها يزداد على مر السنين، مما دعا بعض الخبراء إلى الدعوة لإنفاذ البحر الميت عن طريق ضخ مياه البحر الأحمر إليه عبر قناة تسمى بقناة البحرين.

 

ويقول الباحث إلياس سلامة وهو: أستاذ للجيولوجيا بالجامعة الأردنية: إنه في بداية الستينات كان منسوب المياه في البحر الميت ٣٩٢ متراً تحت سطح البحر، واليوم يبلغ منسوبة ٤١٢ متراً تحت سطح البحر.

 

ويعتبر البحر الميت أيضاً واجهه سياحة للأردن كما يقال عن فوائد طين البحر الميت للبشرة الكثير، وأحد أهم المعلومات أيضاً بأن البحر الميت هو بحر لايغرق به وذلك بسبب ملوحته العالية التي تدفع الشخص عالياً.

 

جبال الملح في البحر الميت

 

بعدها قام الفريق الإعلامي للمجلة بالتوجه إلى قلعة عجلون شمالاً، ولقلعة عجلون مسميات أخرى أيضاً مثل قلعة الرَّبض وقلعة صلاح الدين فهي قلعة تقع في منطقة عجلون الأردنية على قمة جبل بني عوف ساهم ببنائها وتطويرها القائد عز الدين أسامة بن منقذ أحد قادة صلاح الدين الأيوبي سنة ١١٨٤م/٥٨٠هـ لتكون نقطة إرتكاز لحماية المنطقة والحفاظ على خطوط المواصلات وطرق الحج بين بلاد الشام والحجاز لإشرافها على وادي الأردن وتحكمها بالمنطقة الممتدة بين بحيرة طبريا والبحر.

 

 

وكان الهدف من بنائها هو الحيلولة دون إنتشار القوات الصليبية في منطقة عجلون، ولحماية الطرق التجارية مع دمشق وشمال سوريا من تدخل الفرنج ومنعهم من أي توسع في المنطقة الواقعة شرقي نهر الأردن والسيطرة الإدارية على سكان المنطقة الذين “كانوا عصاة لا يدخلون تحت طاعة”. وكان يسكن بها حينها قومً يقال لهم بني عوف وهم من أعطوا الجبل أسمه (جبل عوف أو جبل بني عوف).

 

 

بعد ذلك قام الفريق بزيارة لمنطقة الجرش التاريخية وفي طريقهم مروا على قبر نبي اللّٰه شعيب – عليه السلام – والذي ذكر في قوله تعالى: { ۞ وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ وَلَا تَنقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ ۚ إِنِّي أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ }.

 

حيث بعث اللّٰه عزوجل نبيه شعيبًا – عليه السلام – إلى قومه يدعوهم إلى عبادة اللّٰه وحده ونبذ عبادة ما سواه وكانوا مع شركهم يبخسون الناس أشياءهم ينقصون المكيال والميزان‏.‏

 

فإنتهى أمرهم إلى أن عاقبهم اللّٰه عقابًا مستأصلاً فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم‏.‏

 

وقال الحافظ إبن كثير – رحمه اللّٰه تعالى‏ – :‏ قد ذكر اللّٰه صفة إهلاكهم في ثلاثة مواطن كل موطن بصفة تناسب ذلك السياق ففي الأعراف ذكر أنهم ‏{‏فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ‏}‏ ‏[‏سورة الأعراف‏:‏ آية ٧٨‏]‏ وذلك لأنهم قالوا‏:‏ ‏{‏لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا‏}‏ ‏ [‏سورة الأعراف‏:‏ آية ٨٨]‏ فأرجفوا بنبي اللّٰه ومن اتبعه فاخذتهم الرجفة، وفي سورة هود قال :‏ ‏{‏وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏آية ٦٧]‏ وذلك لأنهم إستهزءوا بنبي اللّٰه في قولهم‏:‏ ‏{‏أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏ آية ٨٧]‏ قالوا ذلك على سبيل التهكم والإزدراء فناسب أن تأتيهم صيحة تسكتهم فقال‏:‏ ‏{‏وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏ آية ٦٧‏]‏ الآية، وهاهنا – يعني في سورة الشعراء – قالوا‏:‏ ‏{‏فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِّنَ السَّمَاءِ‏}‏ ‏[‏سورة الشعراء‏:‏ آية ١٨٧]‏ على وجه التعنت والعناد فناسب أن يحق عليهم ما استبعدوا وقوعه ‏(‏فأخذهم عذاب يوم الظلة‏.‏‏.‏‏.‏‏)‏ إنه كان عذاب يوم عظيم‏.‏

 

قال قتادة‏:‏ قال عبد اللّٰه بن عمر – رضي اللّٰه عنهما‏ – :‏ إن اللّٰه سلّط عليهم الحر سبعة أيام حتى ما يظلهم منه شيء، ثم إن اللّٰه أنشأ لهم سحابة فإنطلق إليها أحدهم فاستظل بها وأصاب تحتها بردًا وراحة، فأعلم بذلك قومه فأتوها جميعًا فإستظلوا تحتها فأججت عليهم نارًا، نعوذ باللّٰه من ذلك، هذه عاقبة القوم الظالمين.

 

وبعد ذلك توجه الفريق بقيادة المستشار/ محمد القطامين والإعلامي/ فهد بن نقاء إلى منطقة الجرش التاريخية، وتعتبر مدينة “جرش” الأردنية، من أفضل المدن السياحية في العالم العربى، وتُعرف بمدينة “الألف عمود”. وقد سميت بهذا الأسم نسبة إلى كلمة “جرشا”، والتى تعنى المكان الكثيف الاشجار، ويُقال أن الإغريق أطلقوا عليها أسم “جراسا”.

 

 

تقع جرش شمال غرب العاصمة الأردنية عمان، وتبعد عنها بمسافة ٤٨ كيلومتر، وعدد سكانها حوالى ٤٢ ألف نسمة. واشتهرت بآثارها وغاباتها وبساتينها وتضاريسها ومناخها المعتدل على مدار العام. ويقصدها السياح من مختلف دول العالم، ليتنسموا عبق التاريخ والحضارة المشرقة، والتراث الانساني لهذه المدينة العريقة.

 

 

وأكد الباحثون في الآثار أن مدينة “جرش” كانت مأهولة بالسكان فى عصور ما قبل التاريخ، وأن بانيها هو الإسكندر الأكبر، وقد تعاقبت عليها أمم وحضارات منها اليونان والروم والعرب المسلمين ، مماجعلها متنوعة الثقافة والعمران.

 

 

وتتكون مدينة “جرش” من شوارع معبدة ومعمدة، ومباني مرتفعة، ومدرجات ومسارح، وميادين وقصور، وحمامات، ونوافير وأبراج وبوابات. وتشتهر بآثارها المتنوعة التى تذهل عقل كل من شاهدها، ومن أشهرها بوابة هدريان “قوس النصر”، والتي أقيمت عام ١٣٠م، إحتفاءاً بزيارة الإمبراطور الروماني هدريان إلى المدينة، وهي عبارة عن مدخل ضخم يتكون من ثلاثة مداخل أكبرها المدخل الأوسط والذي يبلغ طوله ٣٧ متر وعرضه ٩ أمتار، وتقع البوابة في بداية الجهة الجنوبية من المدينة الأثرية، وقد تهدمت أجزاء كبيرة من البوابة في عام ٢٦٨م؛ بسبب الحروب.

 

 

ومن المعالم السياحية والآثرية فى جرش، “ساحة الندوة” التى كانت تستخدم فى إقامة الحفلات والمناسبات الكبرى. وتحيط بالساحة أعمدة كثيرة على شكل أكثر من نصف دائري، وترتفع الأعمدة بتنسيق جميل، وتزينها تيجان مزخزفة ونقوشات إبداعبة جميلة، وكانت هذه الأعمدة مختبئة تحت الأرض إلى أنه تم الكشف عنها في عام ١٩٢٠م.

 

 

وهناك “شارع الأعمـدة”، الذى يمتد من موقع “ساحة الندوة” باتجاه شمال المدينة الأثرية، ويبلغ طوله حوالي ٨٠٠ متر، وأرضه مرصوفة بالحجارة الصلدة، وتحيط به أعمدة شاهقة تتزين بالنقوش والتيجان.

 

ويوجد بمدينة “جرش” العديد من المدرجات والمسارح، فهناك مدرج في جنوب المدينة الأثرية، والآخر يقع في أقصى شمالها، وقد تم إنشاء هذين المدرجين لإقامة الإحتفالات الشعبية والدينية، ولإقامة الندوات والإجتماعات الكبيرة، وتم بناء المسرح الجنوبي في أواخر القرن الأول الميلادي، وهو عبارة عن مدرج روماني يستوعب ٣٠٠٠ متفرج، أما المسرح الشمالي فيستوعب ١٥٠٠ مشاهد وكان مخصصاً للمبارزات ومصارعة الحيوانات المفترسة. وفي العصر الحديث تم إستغلال المسرحين فى عرض الفعاليات الفنية والثقافية من مسرحيات وإحتفالات، حيث يستضيف المسرح الجنوبي كل عام “مهرجان جرش للثقافة والفنون”.

 

ومن الأماكن التي يقبل السائحين على زيارتها فى جرش، “عين القيروان”، وهي أحد المصادر الرئيسية لتزويد جرش بالمياه، وتتدفق مياهه داخل أسوار المدينة الأثرية، وتتكون “عين القيروان” من أنابيب فخارية وقنوات حجرية ويحيط بها مدرج من الحجر وكان الرومان يستخدمون “العين” فى احتفالات الربيع.

 

 

وإذا كانت “جرش” مشهورة بالآثار الرومانية واليونانية إلا أنها تتمتع أيضًا بوجود الآثار الإسلامية، وأهمها “المسجد الحميدي”، الذي يعتبر من أشهر المساجد الموجودة في مدينة جرش، وتم تسميته نسبة نسبة إلى السلطان العثماني عبدالحميد الثاني، وتم بناءه في عام ١٨٨٧م، وتحيط به الآثار الرومانية من الشمال والغرب، ويوجد أمامه المدرج الروماني وشارع الأعمدة، وللمسجد مئذنة دائرية حجرية بارتفاع ١٥ مترا. وكذلك مسجد “سوف العمري” الذي تم بناؤه عام ٨٥هـ، وتبلغ مساحتة ٩٦ مترا مربعا، وقد أضيف له جناح أمامي، وطابق ثان بمساحة ٣٠٦ مترا مربعا ودار للقرآن الكريم وله مئذنة حجرية دائرية بارتفاع ٣٥ متراً.

 

فريق “مجلة ليلة خميس” وخلفهم هضبة الجولان السورية
والبحيرة الطبرية وموقع معركة اليرموك التاريخية

 

وختم الفريق جولته بإنظمام الإعلامي والمدير الإقليمي لـ “مجلة ليلة خميس” بمنطقة الحدود الشمالية بالسعودية مرضي المدني حيث توجهوا إلى منطقة الحمه الأردنية وهي منطقة في شمال الأردن حدودية مع حدود سوريا وفلسطين، التي تقع بالقرب منها هضبة الجولان السورية، وأخذت “مجلة ليلة خميس” أول لقطات لنخل بيسان والبحيرة الطبرية في فلسطين ومالهم من قصة تاريخية سنذكرها – بإذن اللّٰه تعالى – في ختام هذا التقرير، كم أخذت المجلة صوراً حصرية لهضبة الجولان والتي تقع تحت سيطرة مليشيات تنظيم الدولة الصهيونية (إسرائيل) كما قد زرنا موقع معركة اليرموك التاريخية وخط سكة قطار الحجاز القديم.

 

 

فعن اليرموك فهي معركة وقعت بين المسلمين والروم، وسميت بهذا الأسم نسبة إلى الوادي الذي وقعت فيه، وهو وادي (اليرموك)، واليرموك: “نهر ينبع من جبال حوران، يجري قرب الحدود بين سوريا وفلسطين، وينحدر جنوباً ليصب في غور الأردن ثم في البحر الميت، وينتهي مصبه في جنوب الحولة، وقبل أن يلتقي بنهر الأردن بمسافة تتراوح بين ثلاثين وأربعين كيلومتراً يوجد وادٍ فسيح تحيطه من الجهات الثلاث جبال مرتفعة بل شاهقة الارتفاع ويقع في الجهة اليسرى لليرموك. اختار الروم الوادي؛ لأنه المكان الذي يتسع لجيشهم الضخم، الذي يبلغ عدده مائتين وأربعين ألف مقاتل تقريباً، وأما المسلمون فقد عبروا النهر إلى الجهة اليمنى، وضربوا معسكرهم هناك في وادٍ منبطح يقع على الطريق المفتوح لجيش الروم، وبذلك أغلقوا الطريق أمام الجيش المزهو بعدده وعدته، فلم يعد للروم طريق يسلكونه، أو يفرون إذا اضطروا للفرار؛ لأن جيش المسلمين قد أخذ عليهم مسلكهم الوحيد” (جولة تاريخية في عصر الخلفاء الراشدين، د. محمد السيد الوكيل، [ص:٥٧]).

 

ويقدر سنة وقوعها: ١٣ هجرية حسب (المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، أبو الفرج ابن الجوزي، ج٤، [ص:١٢٣]).

 

وعن المعركة: بعد الخسائر التي تكبدتها جيوش الدولة البيزنطية (الرومية) برئاسة هرقل (٢)، في المعارك مع جيوش الدولة الإسلامية التي يرأسها أبو بكر الصديق – رضي اللّٰه عنه – في الشام، كانت إقامة هرقل في أنطاكية فقرر جمع ما يستطيع من مقاتلي الروم من القسطنطينية وبلاد الشام وروميا، لخوض معركة فاصلة يوقف من خلالها المد الإسلامي في أراضي الشام، وبالفعل استطاع أن يجمع حشود هائلة من الجند أتوه من جميع أنحاء مملكته وتجمعوا في وادي اليرموك في الشام. وكان موقف جبلَّة بن الأيهم العربي الغساني مخجلاً ومعيباً، فقد تنكّر لأخلاق أهله وأجداده، وتنصّل من تلك العروق العربية الأصيلة، وانحرف عن قيم الفضيلة، وتنازل عن الشهامة والنخوة العربية، وجاء بسابقة لم يسبقه إليها إلا أبا رغال (٣) ومن على شاكلته، حين انظم مع جيش الروم لقتال أبناء عمومته من العرب المسلمين، فلقد “خرج جبلّة بن الأيهم الغساني في ستين ألفاً من متنصرة العرب فقدمهم الروم، فانتقى لهم خالد رجالاً من أشراف العرب فقاتلوهم يوماً كاملاً ثم نصر اللّٰه المسلمين وهرب جبلّة ولم ينجُ منهم إلا القليل” (شذرات الذهب في أخبار من ذهب، عبد الحي بن أحمد بن محمد العكري الحنبلي، ج١، [ص:٢٧]).

 

 

وعن الجولان فهي هضبة تقع في جنوب غرب سوريا بين نهر اليرموك من الجنوب وجبل الشيخ من الشمال، تابعة إداريًا لمحافظة القنيطرة وهي جزء من سوريا وتتبع لها. منذ حرب ١٩٦٧ أحتلت المليشيات المسلحة لتنظيم الدولة الصهيونية (إسرائيل) ثلثي مساحتها، بعدها أعلنت مليشيات التنظيم عن السيطرة على هضبة الجولان، حيث قامة أيضاً الولايات المتحدة الأمريكية في قرار غير مستغرب بدعم تنظيم الدولة الصهيونية (إسرائيل) وتأييدها لها وأعترافها بهضبة الجولان كمنطقة تتبع للملشيات الإسرائيلية وهو ماعتبره زعماء دول العالم إنتهاك صريح لكافة القوانين والتشريعات الدولية.

 

 

أما عن البحيرة الطبرية فهيا بحيرة في شمال فلسطين، حلوة المياه تقع بين منطقتي الجليل والجولان على الجزء الشمالي من مسار نهر الأردن. يبلغ طول سواحلها ٥٣كم وطولها ٢١كم وعرضها ١٣كم، ومساحتها تبلغ ١٦٦كم٢. أقصى عمق فيها يصل إلى ٤٦متر. تنحدر من قمة جبل الشيخ الثلجية البيضاء المياه الغزيرة لتشكل مجموعة من الينابيع التي تتجمع بدورها لتكون نهر الأردن. البحيرة والمنخفض حولها هما جزء من الشق السوري الأفريقي.

 

وعن نخل بيسان بيسان فهي منطقة تقع في شمال فلسطين على بعد ٨٣كم شمال شرق القدس. وتقع في قلب مرج بيسان الذي يصل غور الأردن بمرج ابن عامر، جنوب شرق مدينة الناصرة، وإلى الشرق من مدينة جنين الفلسطينية، وإلى الغرب من مدينة أم قيس الأردنية ونهر الأردن.

 

 

وقد روا الإمام مسلم في صحيحه في كتاب الفتن وأشرط الساعة تحت باب قصة الجساسة عن فاطمة بنت قيس، وفيه قالت:
فَلَمّا انْقَضَتْ عِدّتِي سَمِعْتُ نِدَاءَ الْمُنَادِي، مُنَادِي رَسُولِ اللّهِ “صلى اللّٰه عليه وسلم” يُنَادِي: الصّلاَةَ جَامِعَةً. فَخَرَجْتُ إِلَىَ الْمَسْجِدِ. فَصَلّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللّهِ “صلى اللّٰه عليه وسلم”. فَكُنْتُ فِي صَفّ النّسَاءِ الّتِي تَلِي ظُهُورَ الْقَوْمِ. فَلَمّا قَضَىَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم صَلاَتَهُ، جَلَسَ عَلَىَ الْمِنْبَرِ وَهُوَ يَضْحَكُ. فَقَالَ: “لِيَلْزَمْ كُلّ إِنْسَانٍ مُصَلاّهُ”. ثُمّ قَالَ: “أَتَدْرُونَ لِمَ جَمَعْتُكُمْ؟” قَالُوا: اللّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ.

 

قَالَ: “إِنّي، وَاللّهِ مَا جَمَعْتُكُمْ لِرَغْبَةٍ وَلاَ لِرَهْبَةٍ. وَلَكِنْ جَمَعْتُكُمْ، لأَنّ تَمِيماً الدّارِيّ، كَانَ رَجُلاً نَصْرَانِيّا، فَجَاءَ فَبَايَعَ وَأَسْلَمَ. وَحَدّثَنِي حَدِيثاً وَافَقَ الّذِي كُنْتُ أُحَدّثُكُمْ عَنْ مَسِيحِ الدّجّالِ. حَدّثَنِي أَنّهُ رَكِبَ فِي سَفِينَةٍ بَحْرِيّةٍ، مَعَ ثَلاَثِينَ رَجُلاً مِنْ لَخْمٍ وَجُذَامَ. فَلَعِبَ بِهِمُ الْمَوْجُ شَهْراً فِي الْبَحْرِ. ثُمّ أَرْفَؤُوا إِلَىَ جَزِيرَةٍ فِي الْبَحْرِ حَتّىَ مَغْرِبِ الشّمْسِ. فَجَلَسُوا فِي أَقْرُبِ السّفِينَةِ. فَدَخَلُوا الْجَزِيرَةَ. فَلَقِيَتْهُمْ دَابّةٌ أَهْلَبُ كَثِيرُ الشّعَرِ. لاَ يَدْرُونَ مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ. مِنْ كَثْرَةِ الشّعَرِ. فَقَالُوا: وَيْلَكِ مَا أَنْتِ؟ فَقَالَتْ: أَنَا الْجَسّاسَةُ. قَالُوا: وَمَا الْجَسّاسَةُ؟ قَالَتْ: أَيّهَا الْقَوْمُ انْطَلِقُوا إِلَىَ هَذَا الرّجُلِ فِي الدّيْرِ. فَإِنّهُ إِلَىَ خَبَرِكُمْ بِالأَشْوَاقِ. قَالَ: لَمّا سَمّتْ لَنَا رَجُلاً فَرِقْنَا مِنْهَا أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً.

 

قَالَ: فَانْطَلَقْنَا سِرَاعاً. حَتّىَ دَخَلْنَا الدّيْرَ. فَإِذَا فِيهِ أَعْظَمُ إِنْسَانٍ رَأَيْنَاهُ قَطّ خَلْقاً. وَأَشَدّهُ وِثَاقاً. مَجْمُوعَةٌ يَدَاهُ إِلَىَ عُنُقِهِ، مَا بَيْنَ رُكْبَتَيْهِ إِلَىَ كَعْبَيْهِ، بِالْحَدِيدِ. قُلْنَا: وَيْلَكَ مَا أَنْتَ؟ قَالَ: قَدْ قَدَرْتُمْ عَلَىَ خَبَرِي. فَأَخْبِرُونِي مَا أَنْتُمْ؟ قَالُوا: نَحْنُ أُنَاسٌ مِنَ الْعَرَبِ. رَكِبْنَا فِي سَفِينَةٍ بَحْرِيّةٍ. فَصَادَفْنَا الْبَحْرَ حِينَ اغْتَلَمَ. فَلَعِبَ بِنَا الْمَوْجُ شَهْراً. ثُمّ أَرْفَأْنَا إِلَىَ جَزِيرَتِكَ هَذِهِ. فَجَلَسْنَا فِي أَقْرُبِهَا. فَدَخَلْنَا الْجَزِيرَةَ. فَلَقِيَتْنَا دَابّةٌ أَهْلَبُ كَثِيرُ الشّعَرِ. لاَ يُدْرَىَ مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كَثْرَةِ الشّعَرِ. فَقُلْنَا: وَيْلَكِ مَا أَنْتِ؟ فَقَالَتْ: أَنَا الْجَسّاسَةُ. قُلْنَا: وَمَا الْجَسّاسَةُ؟ قَالَتِ: اعْمِدُوا إِلَىَ هَذَا الرّجُلِ فِي الدّيْرِ. فَإِنّهُ إِلَىَ خَبَرِكُمْ بِالأَشْوَاقِ. فَأَقْبَلْنَا إِلَيْكَ سِرَاعاً. وَفَزِعْنَا مِنْهَا، وَلَمْ نَأْمَنْ أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً.

 

فقالَ: أَخْبِرُونِي عَنْ نَخْلِ بَيْسَانَ. قُلْنَا: عَنْ أَيّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ؟ قَالَ: أَسْأَلُكُمْ عَنْ نَخْلِهَا، هَلْ يُثْمِرُ؟ قُلْنَا لَهُ: نَعَمْ. قَالَ: أَمَا إِنّهُ يُوشِكُ أَنْ لاَ تُثْمِرَ. قَالَ: أَخْبِرُونِي عَنْ بُحَيْرَةِ الطّبَرِيّةِ. قُلْنَا: عَنْ أَيّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ؟ قَالَ: هَلْ فِيهَا مَاءٌ؟ قَالُوا: هِيَ كَثِيرَةُ المَاءِ. قَالَ: أَمَا إِنّ مَاءَهَا يُوشِكُ أَنْ يَذْهَبَ. قَالَ: أَخْبِرُونِي عَنْ عَيْنِ زُغَرَ. قَالُوا: عَنْ أَيّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِر؟ قَالَ: هَلْ فِي الْعَيْنِ مَاءٌ؟ وَهَلْ يَزْرَعُ أَهْلُهَا بِمَاءِ الْعَيْنِ؟ قُلْنَا لَهُ: نَعَمْ. هِيَ كَثِيرَةُ الْمَاءِ، وَأَهْلُهَا يَزْرَعُونَ مِنْ مَائِهَا. قَالَ: أَخْبِرُونِي عَنْ نَبِيّ الأُمّيّينَ مَا فَعَلَ؟ قَالُوا: قَدْ خَرَجَ مِنْ مَكّةَ وَنَزَلَ يَثْرِبَ. قَالَ: أَقَاتَلَهُ الْعَرَبُ؟ قُلْنَا: نَعَمْ. قَالَ: كَيْفَ صَنَعَ بِهِمْ؟ فَأَخْبَرْنَاهُ أَنّهُ قَدْ ظَهَرَ عَلَىَ مَنْ يَلِيهِ مِنَ الْعَرَبِ وَأَطَاعُوهُ. قَالَ لَهُمْ: قَدْ كَانَ ذَلِكَ؟ قُلْنَا: نَعَمْ.

 

قَالَ: أَمَا إِنّ ذَاكَ خَيْرٌ لَهُمْ أَنْ يُطِيعُوهُ. وَإِنّي مُخْبِرُكُمْ عَنّي. إِنّي أَنَا الْمَسِيحُ. وَإِنّي أُوشِكُ أَنْ يُؤْذَنَ لِي فِي الْخُرُوجِ. فَأَخْرُجُ فَأَسِيرُ فِي الأَرْضِ فَلاَ أَدَعُ قَرْيَةً إِلاّ هَبَطْتُهَا فِي أَرْبَعِينَ لَيْلَةً. غَيْرَ مَكّةَ وَطَيْبَةَ. فَهُمَا مُحَرّمَتَانِ عَلَيّ. كِلْتَاهُمَا. كُلّمَا أَرَدْتُ أَنْ أَدْخُلَ وَاحِدَةً، أَوْ وَاحِداً مِنْهُمَا، اسْتَقْبَلَنِي مَلَكٌ بِيَدِهِ السّيْفُ صَلْتاً. يَصُدّنِي عَنْهَا. وَإِنّ عَلَىَ كُلّ نَقْبٍ مِنْهَا مَلاَئِكَةً يَحْرُسُونَهَا.

 

قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ “صلى اللّٰه عليه وسلم” ، وَطَعَنَ بِمِخْصَرَتِهِ فِي الْمِنْبَرِ “هَذِهِ طَيْبَةُ. هَذِهِ طَيْبَةُ. هَذِهِ طَيْبَةُ” يَعْنِي الْمَدِينَةَ “أَلاَ هَلْ كُنْتُ حَدّثْتُكُمْ ذَلِكَ؟” فَقَالَ النّاسُ: نَعَمْ. “فَإِنّهُ أَعْجَبَنِي حَدِيثُ تَمِيمٍ أَنّهُ وَافَقَ الّذِي كُنْتُ أُحَدّثُكُمْ عَنْهُ وَعَنِ الْمَدِينَةِ وَمَكّةَ. أَلاَ إِنّهُ فِي بَحْرِ الشّامِ أَوْ بَحْرِ الْيَمَنِ. لاَ بَلْ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ، مَا هُوَ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ، مَا هُومِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ، مَا هُوَ”. وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَىَ الْمَشْرِقِ. قَالَتْ: فَحَفِظْتُ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ “صلى اللّٰه عليه وسلم”.

 

والحديث علم من أعلام النبوة، وكان سبباً في إسلام الصحابي الجليل تميم الداري رضي اللّٰه عنه وأرضاه.

 

وقوله” صلى اللّٰه عليه وسلم”: “من قبل المشرق ما هو” قال القاضي عياض في معنى ذلك: لفظة (ما) زائدة صلة للكلام ليست بنافية، والمراد: إثبات أنه في جهة المشرق. واللّٰه أعلم.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *