د. أيمن الدندن: محبي صناعة السينما شاركوا أعمالهم خارجياً بالمهرجانات والمسابقات وحققوا جوائز


د. أيمن الدندن: محبي صناعة السينما شاركوا أعمالهم خارجياً بالمهرجانات والمسابقات وحققوا جوائز



ليلة خميس- رباب عبدالمحسن:

 

د. أيمن هو عاشق لصناعة الافلام ولذلك إلتحق بالدورات التدريبية وورش العمل والاحتكاك بمن سبقوه بالمجال من اجل الخبرة التي سيكتسبها منهم من اجل صناعة الأفلام 

 

بدأ في عام ١٤٣٠هـ وكتب أول مسرحية وأخرجها، ثم كتب بعدها خمس مسرحيات وكلها لم تصور، وكانت آخر مسرحية له هي “البشت”، توجه للأفلام ١٤٣٦ه‍ بفلم “لطفاً بي”، طرح له أول عمل باليوتيوب ١٤٣٩هـ “رايح وطي” وفي عام ١٤٤٠هـ كان فلم “سنارة” بعد تجاوز اخطاء الأعمال السابقة.

 

– د. أيمن الدندن تعمقك في مجال تمثيل الأفلام القصير، مامدى تأثير الفلم السينمائي حالياً؟

 

في مجال التمثيل لست ممثل ولكن ان تطلب أداء دور معين لنقص الكادر فأشارك احياناً أما إن كان قصدك هو صناعة الافلام القصيرة فما زلت أتعلم وسأظل اتعلَّم لان هذا المجال يتجدد ويتطور بشكل سريع، أما تأثير الفلم السينمائي حالياً من وجهة نظري هو كبير جداً ويستخدم لايصال رسائل لكافة الشعوب ونرى ذلك موجود في السينما الامريكية بشكل واضح وجلي بصفتها رائدة في هذا المجال

 

– الفن بجميع أنواعه رسالة هل للفلم رسالة، وخاصة مع فتح دور سينما بالسعودية؟!

 

في رأيي كل فلم يحمل رسالة وهدف لكن على المشاهد فهمها واستيعابها، وفتح دور السينما ليس له دخل برسائل السينما وإنما هو من اجل عرض الافلام بجميع أنواعها

 

-المخرج السينمائي لم يقف مكتف الأيدي،فقد عمل وإجتهد في عمله السينمائي قبل أن يصدر قرار، مارأيك؟!

 

في اعتقادي ان المخرجين وكافة طاقم العمل ساهموا حتى قبل صدور قرار افتتاح دور السينما وشاركوا بمهرجانات خارجية وفازوا بجوائز وهذا دليل على وجود مبدعين لدينا وافتتاح دور سينما الان هو فرصة حقيقية لعرض الافلام السعودية

 

– الممثل والمخرج السعودي السينمائي شارك أعماله خارج المملكة، مالقوى التي يمتازها بالوقت الحالي؟!

 

من وجهة نظري ان القوى التي يمتازون بها هي إيمانهم بما سيقدمونه ونرى ان ذلك يتجلى ان البعض يمثل مجاناً او يتكفل المخرج بكافة التكاليف الاخرى (افلام الفزعة) ومع ذلك نرى نجاح رائع لهم

 

-رأيك بالأفلام السعودية التي نالت جوائز وتم تكريمها بالمهرجانات؟

 

الافلام فازت لانها تستحق ذلك

 

– مالذي نحتاجه في نهوض السينما محلياً؟!

 

من وجهة نظري نحتاج لدعم القطاع الخاص بشكل حقيقي كما نرى في صناعة الافلام العالمية، اما الاعتماد على شخص ينفق من ماله الخاص بما يتاح لإنتاج وصناعة الفلم فإن ذلك غير كافي لصناعة افلام تنافس في دور السينما العالمية

 

– مارأيك بإهتمام المجتمع السعودي بالسينما خليجياً وعربياً، وتتبع أخر عروض السينما؟

 

وجهة نظري ان المجتمع السعودي عاشق للسينما ومتابعة الافلام وخصوصا الأجنبية منها، ونرى ذلك بدول الخليج وخصوصاً البحرين ان اغلب من يقوم بشراء التذاكر هم السعوديين.

 

– ماوجهة نظرك لو تواجدت مراكز تدريب لتأهيل المصورين وفنيين إضاءة ومونتير؟!

 

في رأيي المراكز مهمة جداً لتأهيل كوادر قوية من ممثلين وكُتّاب ومخرجين ومصوريين وكل ما من شأنه الرقي بإنتاج افلام ومسلسلات يكون لها تأثير صدى كبير

 

– السنوات المقبلة هل ستكون السعودي منافسة خليجياً في إنتاج الأفلام؟

 

من وجهة نظري أننا قادمون وبقوة.

 

– كلمة توجهها للشباب المقبلين في تكوين محتوى سينمائي من تمثيل وإخراج وكتابةً؟!

 

واصلوا التعلم بهذا المجال وأخذ الدورات وورش العمل واكتساب الخبرات، وكل الصعوبات والعراقيل التي في طريقكم يجب عليكم تجاوزها بعدها ستكون لكم بصمة في المستقبل.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *