أصنع الفرصة


أصنع الفرصة



بقلم| المستشارة/ منال البغدادي:

 

قضيت وقتا
طويل لأعاود
عطر الكتابة
مره أخرى فهي فن لا أجيد إلا التمسك به
وأستوقفتني كثير من الأحداث توسدت ذاكرتي تارة تكون أحداث في الجانب العلمي وآخر في المشاعر والعواطف وهي التي تختلط مابين
الفرح
والعتب
والشجن
فنحن خليط
بين هذا وذاك
وماضينا هو الذي يشكل حاضرنا
فمثلا من إعتاد على العطاء منذ الصغر
فيكبر مع هذه القيمة وتكبر معه ويورثها
أولاده
وأحفاده
وتظل سمة
غالية يتفاخر بها
هو وعائلته
وهنا نستطيع أن نقول هل من الضروري أن نعمل على مقولة (عامل بالمثل)
أو
(عامل كما تود أن يعاملوك)؟؟؟؟
وأرى من خبراتي الحياتية البسيط في عمرها لكن العميقة في أثرها
أن تتعامل بالطيب مهما كان الموقف وبعدها تترك أثر طيب
فمن أراد الطيب سيبادلك الطيب
وبالعكس
ربما تستفزه
ويكون أكرم منك
أما تصر على محاربة الحاقدين
وتتربص لهم
سيكلفك الكثير
من الطاقة
النفسية
والصحية
لذا خالط من يبحث
عن تعبك
ويواسيك
لو بكلمة
أحيانا الكلمة الصادقة أثرها كبير جدا
ويساهم في تغيير ظروف حياتنا ويدفعنا للراحة والأمان فإنشغل
بنفسك وطورها
لاتنشغل
بإنتظار الفرص
والظروف
الفرصة تريد من يخلقها ويقتنصها
وكن مراقب ومتشوق لخلق الفرص المجتهد من يعمل الكثير ليصل حتى لو تأخر قليلا لكن بإذن اللّٰه سيصل.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *