محترفات في التصوير الفوتوغرافي يحولون الصوره إلى ذكرى وإحتراف


جمانه الحافظ: التصوير هواية منذ الطفوله، وشعور الانجاز اتجاه عائلتي هو الدافع في وصولي لهذه المرحلة.

محترفات في التصوير الفوتوغرافي يحولون الصوره إلى ذكرى وإحتراف



ليلة خميس- حوار/ رباب عبدالمحسن:

 

الفن الفوتوغرافي تدرج على سنوات وفترات وأيضاً تغيرات حيث لم يصبح بالوقت الحالي مجرد إلتقاط وذكرى إنما فكرة ونظرة ثم التقاط صورة إحترافية تعود لنا بجمالية التفاصيل.

 

من مصورات إلى فنانات محترفات في تصوير الأطفال فهو يعد من أدق انواع التصوير، لكن أبدعنا في التعامل مع الطفل ذو الأيام القليلة من عمره وفن التعامل معه وتهدئته .. فيما تحاورنا مع مصورات خبيرات بالمنطقة الشرقية وتحديداً الأحساء المصورة جمانة الحافظ، المصورة فاطمة عبدالمحسن، المصورة فاطمة المرزوق.

 

– حيث كان السؤال موجهاً لـ “جمانة” ، التصوير من واقع تجربه وخبره هو فكرة ثم نظرة ثم التقاطه، كيف تبدأ الافكار لديك في هذا المجال؟!

 

في البداية حُب التصوير يدفعني إلى البحث في المجال بشكل عميق و إكتساب الخبرة، كبداية كان بهذه الطريقة، و من ثم أفكار تراودني في أي لحظه حتى عند اقتنائي لأدوات التصوير الخاصه بالأطفال.

 

– الصعوبات التي واجهتيها بالمجال ؟!

 

حتى يصل الانسان لما يبتغيه،لا بُدّ من صعوبات، أولها الخوف من النّجاح او الفشل تعتبر صعوبه،و من ثمّ مكان التّصوير كيف سيكون كيف حجمه، إنتقاد البعض و الآراء السلبيه قبل تنفيذ الفكرة،لكن الأهم من ذلك تجاوز جميع الصعوبات.

 

أما فاطمة عبدالمحسن رغم إختصاصها الأكاديمي في إدارة الأعمال إلا أن شغف التعليم والبحث عن مستجدات التصوير لم يتوقف حيث أبدت برئيها حول الصعوبات التي واجهتها قائلة: الصعوبات كثيره منها لم يكن لدي مكان خاص بالتصوير،
أيضا الصعوبة في ثقه الام في التعامل مع طفلها أثناء مسكه.

 

– فاطمة التصوير اختصاص من بين ٢٢ نوع من التصوير او اكثر،كيف كان اختيارك لتخصص تصوير الاطفال؟!

 

بدئت كبداية بتصوير أول طفل فيما ادهشت بالنتائج ، حيث بدأت بالبحث عن هذا النوع من التصوير وما متطالبته واستعنت بصديقات ولهم الفضل علي بعد اللّٰه  سبحانه وتعالى في تطوري هذا.

 

– بين بحوث واسئله فوتوغرافيه يعتبر تصوير الاطفال المواليد، من ادق التصويرات،كيف تتعاملي مع الاطفال ؟!

 

اتعامل معهم بكل حب وصبر لأن هذا النوع من التصوير يحتاج الكثير من الصبر والإهتما بادق التفاصيل.

 

أما المصورة فاطمة المرزوق كان لها رأي أخر فهي مغرمه بإلتقاط الذكرى والإهتمام بتفاصيل لاتراها إلا عدسة الكاميرا حيث ردت قائلة: من اصعب التصوير يعتبر تصوير المواليد لابد من توفير مكان ملائم لهذا العمر من حيث التدفئه والإضاءة الناعمة.

 

– مالدافع الاول في استمرارك واصرارك في تطوير مجالك؟!

 

المتعه في التصوير الذي اعمل عليه، او بمعنى اصح الرغبه والحب والشغف الذي بداخلي، حيث الشغف والحب هم وقود النجاح والتطوير المستمر.

 

– مالاقتراحات التي تقترحيها في تنمية المجال الفني الفوتوغرافي في الاحساء خاصه والشرقيه عامه؟!

 

وجود استديوهات لتأجير اليومي يكون مجهز كامل لتصوير الاطفال- عرض دورات تدريبيه لهذا المجال-مسابقات التصوير بين فتره واخرى.

 

– في ختام الحوار نشكر جهدك ووقتك كلمه تقدمينها للمبتدئات والمقبلات على هذا المجال؟!

 

استمتع بقدر ماتستطيع وعدم التوقف عن التجربة، تعلم مبدئيا على الاضاءة الطبيعية، حاول تمارس التصوير ك(فن) وليس ك(مؤدي)، مهما تطور مستواك تذكر انك تتعلم كل يوم، تعلم كيف تعالج الصور بالفوتوشوب وفيه دروس كثيره على اليوتيوب ولو شي بسيط.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *