السيول الجارفه..


السيول الجارفه..



ليلة خميس- الشاعر/ موسى محمد آل سعيد:


الشاعر اللي لا دعا قافه يجي يدوي دوي
مثل السيول الجارفه يرواء بها ارضً قراح
.
من قبل عامين وسنه نعزم وندعي للخوي
والعام هذا ند هم الدهناء و نارد للقراح
.
الواحه اللي ما بها غير الذيابه والعوي
ابرك جمالي بها و اسرح طيور الفلاح
.
مابين ضلعان النفوذ و بين ذا حدر و سوي
لنا قصيد وصيدنا نقنصه في عصف الرياح
.
واشب ناري في ضلام الليل وادعي للقوي
ياللّٰه عسى ليلي هدي الين يشرق لي صباح
.
ابتوضى واقتبل للبيت وانوي وانتوي
من جود فضلك ياعسى في عتمت اليل ارتياح
.
في ظلمت الليل المقيم اخيل النجم الهوي
هذا هواء بالي وانا صامل ولا بيدي سلاح
.
اقارع هجوسي عسا تمنع من الغي الغوي
واقلب افكاري ولا نلقى بها غير السماح
.
اعيد وقتن قد مضى واذكر بردها وارتوي
والبعض ضيق خافقي ماضنتي يوم استراح
.
جمرات في دربي لزوم اصبر عليها واكتوي
مكتوب والاقدار ماء احداً سلم منها وراح
.
الصبر مفتاح الفرج في كل درباً ملتوي
تنقاد به نفسك معا حزنك وتبشر بنشراح
.
حكمه تجيك وتنتقل ما بين ذا قال وروي
من يسمع لقولي عرف قصدي ويفهم لصراح
.
الشاعر اللي ذا قوي يمشي لدربه ماغوي
من يسمع لقوله فصح والطير يصفق بالجناح


2 التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *