جامعة جدة تفتح باب استقبال المشاركات في مسابقة القرآن الكريم في نسختها العاشرة


جامعة جدة تفتح باب استقبال المشاركات في مسابقة القرآن الكريم في نسختها العاشرة



ليلة خميس- محمد العواجي:

 

أعلنت جامعة جدة ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم بمحافظة جدة فتح باب استقبال المشاركات في المسابقة للدورة العاشرة لعام 1440هـ تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة ، والهادفة للارتقاء بمستوى طلاب وطالبات التعليم علمياً وتربوياً ، وإذكاء روح التنافس فيما هو مفيد ونافع ، وتوجيه طاقات الطلاب والطالبات نحو القرآن الكريم من خلال حفظه.

 

وتستهدف المسابقة التي تنطلق فعالياتها خلال الفترة من 14-18/5/1440هـ 21 جامعة وكلية حكومية وأهلية و أكثر من 500 طالب وطالبة ، حيث تسعى لاكتشاف المواهب في حفظ كتاب الله بعد أن أمضت سجلاً حافلاً من الإنجاز امتد لـ 9 أعوام معززة إسهام جامعة جدة في دعم مسيرة التنافس في خدمة كتاب الله الكريم والاهتمام بمجالات البحث العلمي المختلفة في علوم القرآن الكريم.

من جانبه نوه معالي مدير جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان برعاية صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة بالرعاية الكريمة للمسابقة ودعمه لها منذ انطلاقتها في نسختها الأولى مما مكنها من تأدية رسالتها في تنمية الرغبة لدى طلاب وطالبات الجامعات والكليات الحكومية والأهلية بمحافظة جدة وربطهم في استمرار تلاوة القرآن الكريم وحفظه وتثبيته في صدورهم وتشجيع الإبداعات والمواهب واكتشاف الأصوات الحسنة في التلاوة لتنمية قدراتها.

 

وأكد على أن هذه الرعاية للمسابقة والحفاظ على استمرارها يدلل على اهتمام قيادة المملكة برعاية كتاب الله الكريم والاهتمام بحفظته وتكريمهم والاحتفاء بهم وتعميق أواصر الأخوة والتواصل بين طلاب وطالبات التعليم في محافظة جدة ، مفيداً أن هذا التنافس كونه يتعلق بكتاب الله فهو يصب في التكوين الفكري والحضاري للأمة الإسلامية لما يمثله القرآن الكريم من أثر عظيم في النفوس تجسد في الإقبال الكبير على المسابقة من مختلف شرائح الطلاب والطالبات وتزايد الطلب عليها مع كل نسخة من المسابقة.

وشدد على ما تبذله جامعة جدة من مجهودات لرعاية ودعم لمسابقات حفظ القرآن الكريم والتي يتحقق من خلالها تعميق أواصر الأخوة والتواصل بين طلاب وطالبات التعليم في محافظة جدة وتنمية الرغبة لديهم وربطهم في استمرار تلاوة القرآن الكريم وحفظه وتثبيته في صدورهم وتشجيع الإبداعات والمواهب واكتشاف الأصوات الحسنة في التلاوة لتنمية قدراتها مثنياً على مجهودات الأمانة العامة للمسابقة مما زاد رسوخها في العناية بكتاب الله الكريم وتوجيه الطلاب إليه وتشجيعهم على التنافس فيه وزيادة أعداد الملتحقين بالتخصصات الجامعية في الدراسات القرآنية والتوسع في تخصصاته العلمية والبحثية.

الجدير بالذكر أن المسابقة تتضمن عدة فروع منها : حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد ، وحفظ عشرين جزءاً ، وحفظ عشرة أجزاء ، وحفظ خمسة أجزاء مع التلاوة والتجويد , في حين تشترط أن يكون المتسابق أو المتسابقة من طلاب الصف الثالث الثانوي ، أو المرحلة الجامعية بإحدى جامعات أو كليات محافظة جدة ، وألا يكون المتسابق أو المتسابقة محترف القراءة ، وكذلك ألا يزيد عمر المتسابق في المرحلة الجامعية عن 35 عاماً .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *