ألتبوله


ألتبوله



[خليليات]


بقلم| الدكتور/ أحمد خليل:

 

فتحت المحفظة ولقيت فيها سيوله…قلت أروح اتغدى في وقت القيلولة…لقيت مطعم أكلاته معروفه ومشهورة…جلست وجاني جرسون عضلاته مفتولة…وقلي شو بتأمر مشاوي ومعها مزات وتبوله…قلت هات هذه أشياء معقولة…ولكن أتوصى في صحن التبوله…وشفت وحده أمامي جميله خلت نظراتي لها مذهولة…وكل ما ابعد عيني عنها ارجع وتشدني نظراتي بسهوله…وهي تتبسم برقه ونظراتها خجولة…وبتآكل بيد والثانية بسماعة الجوال مشغولة…ونتراشق النظرات بين كل حين بأصوله…جاء أكلها كله مقبلات متناسقه بميوله…اختلس النظرات ونسيت الأكل من هذا الريم وفلوله…وهي تأكل خس وحمص وسلطات وحرها في صحن التبوله…قلت ما بدها لازم أصاحبها من نظره وجنونه…قمت لها وتبسمت وهي ردت ببسمة خجولة…قلت لها ممكن أكون أنا صاحب العزومه…قالت ولكن ما تكلمت ورأسها حركت ورمشها صادني بسهوله…وأنا احكي وهي ما ترد وتأشر برأسها سبحان الخالق ورسومه…نظرت لها وقلت ايش الاسم وعلومه…فتحت فمها وتكلمت صوتها كله رجولة…وعلى أسنانها خضار من هجومها على صحن التبوله…يا ربي ويش دي الورطة مع دي المهبوله…وتقدم لي صحنها وتقول أتفضل ذوق هالتبوله…واللّٰه نفسي انصدت من منظرها ومن أكل التبوله…قمت بدي اهرب من المطعم ومن هذا الكائن اللي لما قربت منه حسيت اتحاد الأنوثة مع الرجولة…جاني الجرسون أبو عضلات مفتولة…قال وين حساب الأكل والتبوله…قلت خذ كل ما تريد بس هربني بطريقة معقولة…واوعدك ما تشوفني بحياتك أكل أي صحن تبوله…بعد ما شفت هذه المهبوله واكلها للتبوله..


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *