المول


المول



[خليليات]


بقلم| الدكتور/ أحمد خليل:

 

معظم الناس راحت وزارة المول ولو حتى من حول لحول .. بس المهم تعرف السر العظيم وتتعوذ من الشيطان الرجيم .. لأن الدخول بالإرادة والخروج منه صعوبة الولادة .. عموما أتصلت بي المدام وقالت نبغى نروح المول يلا تمام .. قلت لها مو فاضي واليوم مشغول خليها بكره نروح على طول .. قالت لازم نروح اليوم نشتري هدية مستعجل وملزوم .. نروح محل واحد واللّٰه عالم وشاهد .. محل واحد مو معقول اعرف رحلة المول تطول .. قالت دي المرة جرب بس أنت لا تتأخر وقرب .. قلت الأمر لله أشتكي ورحت معها بعد كثر الحكي .. قالت أنتظر هنا دقائق وخليك صاحي وفايق .. المحل في أول المول وارجع لك على طول .. وفضلت على كدة واقف وقلبي على يدي وخائف .. أعرف مشوار المول مع الحريم ولو تبغوا احلف والله العظيم .. بس هي دي المرة وعدت وفعلا ما طولت .. خمس دقائق لدرجة ما شعرت أني متضايق .. وبابتسامة عظيمه كانت الضربة مستقيمة .. قالت نروح المول الثاني اختي تبغى نجيب ثوب لبنتها تهاني .. العذر منك حبيبي بس أنت دايما تقول لي لأهلك جيبي .. وعشان خاطري محل واحد نجبر خاطرها وتشاهد .. طبعا برضه رحت وصحيح أني رجال بس الصراحة لازم تقال .. لجل عيون أم العيال أضحي ومو صعب المنال .. طبعا المشوار الثاني أخذ نص ساعة وصلنا وقالت انتظرني ولا تنظر للساعة .. في الأول ابتسمت وقلت مشوار وفيه انحكمت .. بس بعد عشرة وعشرين من الدقائق الستين .. صرت حول نفسي ادور وأقول يا رب صبرني ولا أثور .. اتصلت عليها وقبل ما اتكلم قالت أي احلى المربع ولا المقلم .. نفسي أصرخ من كثر ما أتألم وهي ببرودها مو راضيه تتعلم .. يا بنت الحلال ترى لنا ساعه وأنا أنتظر كده ما يصير يا جماعة .. قالت لي هانت وافتكرت أنها رجعت وبانت .. لكن الحقيقة ما ينفع فيها ندم مشوار الموال ولا مباراة كرة قدم .. كلهم فيهم تعصب والشاطر يصبر ويترقب .. كرهت الكورة وكرهت المولات وكرهت نفسي معاهم بالذات .. وخذ مني النصيحة ولا تخليها تضحك عليك محل وأحد بس تجر فيه رجليك .. ويقع معاه المحظور وقت ومال مهدور .. ونحن مو ناقصين اعصاب تنهار ولا ضغط وسكر باقتدار .. المهم خذوا مثلكم مني أنا على سيرة المول يلبسني جني .. وأصير رجال متحول حتى ينتهي الموضوع وما يطول .. تروح مع اخواتها و لا مع عماتها وخالاتها .. المهم أنا بعيد عن هذا المشوار رغم أن الرصيد معاه ينهار .. إلا أني أتحمل خسارة المال ولا أقوى على اللف والانتظار .. وما اتحمل اسم المول وأنا نائم كابوس حاملا غنائم .. وهذا اللي معايا صار من رحلة المول وتعب المشوار .. ولا أحد يقول قدامي كلمة مول يشوف مني فعل مو معقول .. وسلامتكم وصحتكم تطول بعيدا عن الأسوق وزيارة المول ..


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *