“رجال ألمع” قبلة الزائرين.. سلالم معلقة وطراز معماري فريد وقصور تتألق وسط الجبال


“رجال ألمع” قبلة الزائرين.. سلالم معلقة وطراز معماري فريد وقصور تتألق وسط الجبال



ليلة خميس- ثقافة:

 

سلالم معلقة، ومبانٍ تتألق وسط الجبال، وطراز معماري فريد بالمنطقة، وتراث كبير جعلها قبلة للزائرين والسائحين.. إنها محافظة رجال ألمع الواقعة في منطقة عسير بالجزء الجنوبي الغربي من المملكة.

 

وهي محافظة جبلية تتميز بطقسها وبيئتها ومخزونها الأثري العريق الذي شكل حضارة عربية أصيلة.

 

تعد رجال ألمع من أكثر المناطق التراثية التي تجذب أنظار الزائرين بأبنيتها على حواف الأجراف الجبلية، وسلالمها المعلقة التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من ٥٠٠ سنة، فبها نماذج فريدة من القصور المبنية بالحجارة يرتفع بعضها لعلو يصل إلى ثمانية أدوار، فضلاً على نقوشها الفنية.

 

وتضم هذ المحافظة بلدة “رجال” التي تقع وسط المحافظة ويفصلها جبل (رَز)، وهو اسم العقبة التي كانت تفصل بين ألمع الشام (الشمال) وألمع اليمن (الجنوب)، ورُجال محاطة بالجبال من جميع الجهات، عدا الجهة الجنوبية الغربية.

 

مرت هذه البلدة بمراحل عديدة من التطوير في مقدمتها المسرح المفتوح بمساحة 615 متراً مربعاً، والذي يتسع لنحو 1000 شخص، إلى جانب المساحات المجاورة وهي عبارة عن أماكن للتسوق، تعرض فيها المنتجات التي تشتهر بها بلدة رجال على وجه الخصوص ومحافظة رجال ألمع بصفة عامة.

 

وتعد بلدة “رجال” معلماً سياحياً مهماً يقصده زوار منطقة عسير من خلال رحلة مليئة بالمتعة بواسطة العربات المعلقة (التلفريك) أو السيارات مباشرة.

 

وتضم رجال ألمع أيضاً متحف ألمع الدائم للتراث، والذي تم إنشاؤه عام 1405هـ بمبادرة عامة من أهالي المحافظة بهدف حفظ تراث منطقتهم، واختير له حصن آل علوان والذي أنشأته عائلة آل علوان أساساً بقرية رجال وهو أكبر الحصون.

 

وتولى أبناء القرية جمع المقتنيات القديمة التي تبرع بها الأهالي، وساهم نساء القرية بنقش القصر، ومن ثم تبرع الكثير منهن بحليهن القديمة من الفضة وبعض مدخراتهن من الزينة، وبدأ المتحف يمارس دوره كقناة ثقافية سياحية منذ ذلك الحين، حتى أصبح السياح يقصدونه من جميع أنحاء العالم.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *