المعلم شمعة تقهر الظلام


المعلم شمعة تقهر الظلام



بقلم| الكاتب و الشاعر/ راشد القناص:

 

الحمد للّٰه الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم، والصلاة والسلام الأتمان على معلم البشرية ومنقذها من الظلام إلى النور، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

   – إخواني المعلمون المحترمون:

 

، تطل علينا هذه الأيام ذكرى الاحتفاء باليوم العالمي للمعلم، المحدد في تاريخ 5أكتوبر من كل عام، والجميع يعلم الدور الريادي لهذا الرجل العظيم، وقبل أن يحتفل العالم بأسره بهذه المهنة الشريفة، فقد حثنا ديننا الحنيف إلى طلب العلم، “وإِنَّ الملَائكة لتضعُ أَجنحتها لطالب العلم رضًا بهِ”، وطالب العلم هذا يحتاج إلى معلم يعلمهُ.

 

  أيها المعلمون المحترمون، إنني وفي هذا اليوم، أقفُ أمامكم لأعبر عن سعادتي بكم، وهذا الطاقم المتناغم الجميل حمل على عاتقه رسالةَ تعليم أبناء الوطن، وأنتم وما عرفتهُ عنكم مخلصون في عملكم، حريصون على حفظ هذه الأمانة، أمانة التعليم والتربية، فيعجز اللسان عن الشكر، والقلب عن إيفاء المودة لكم.

 

أيها الأحباب، إن مهنة التعليم لاتضاهيها أية مهنة في هذا الكون، فهي النواة الأولى لكل المهن، فمنها يتخرج الطبيب والمهندس والطيار والصانع وبقية المهن، ويبقى المعلم هو الأساس، هو النهرُ الذي حمل على عاتقة رسالة اخضرار الوادي. 

 

  وختاماً لايسعني إلا أن أكرر شكري وامتناني لكم جميعاً، على ما تبدونه من حرص ونشاط في مهنتكم، والسلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *