القناص يجمع تجربة أشهر شعراء الشعبي في الأحساء للقرنين ١٣ و ١٤ الهجري


القناص يجمع تجربة أشهر شعراء الشعبي في الأحساء للقرنين ١٣ و ١٤ الهجري



ليلة خميس- متابعات:

 

سعياً منه للحفاظ على الموروث الشعري الشعبي لشعراء الجزيرة العربية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجري، انتهى رئيس المنتدى الشعبي بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء الشاعر والإعلامي راشد القناص نائب رئيس تحرير “مجلة ليلة خميس” من جمع تراث شعري لأشهر شعراء تلك الحقبة الزمنية من شعراء الأحساء، وهم الشعراء سليم بن عبدالحي وسليمان بن عفالق و محمد بن مسلم ومهنا بوعنقا واحسين الصايغ و حمد المغلوث.

 

وأكد “القناص” وفقاً لـ”ليلة خميس” أن هذا الإصدار الثاني لمنتدى الأدب الشعبي في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء حيث سبقه ديوان شعراء المنتدى والبالغ عددهم أكثر من ٥٠ شاعراً والذي تم تدشينه بالجمعية قبل أكثر من شهر وحضر التدشين العديد من الأدباء والشعراء والشاعرات المهتمين بالأدب والشعر الشعبي في الأحساء، و أن ما حداه إلى جمع هذا المخزون الشعري هو إلحاح الهواة والمهتمين بتراث الأجداد من الشعراء الذين حملوا لواء الكلمة الشعبية الأصيلة للجزيرة العربية ولأن شعرهم له مكانة خاصة في قلوب محبيه ويشكل موسوعة عامرة في كافة الأغراض الشعرية وفي الديوان سيجد القارئ تجارب ذات نضوج في الصياغة والكلمة العذبة ذات الموسيقى الشجية.

 

وبين “القناص” أنه حرص كل الحرص على جمع ما استطاع جمعه من قصائد للشعراء الستة الذين يشكلون بصمة شعرية فذة وبارزة في سماء الأدب  الشعبي ولها قوة مميزة لتأثيرها الإيجابي في النفوس وعلى المستمع وحفظاً لها من الضياع والاندثار ليستمتع بقراءتها المتلقي ويستفيد من هذه التجربة الفريدة مبيناً أن هناك أجزاء أخرى سوف يصدرها تباعاً لعدد من شعراء الأحساء المعاصرين والقدامى.

 

وقدم “القناص” شكره وتقديره لسعادة الشيخ/ عبدالعزيز بن عبداللّٰه الموسى على دعمه السخي في طباعة الديوان و الذي يعد إضافة ثرية للمكتبة العربية التراثية.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *