#صباحات_الخجل_في_وجه_طفل_خانه_التعبير


#صباحات_الخجل_في_وجه_طفل_خانه_التعبير



ليلة خميس- متابعات:

 

صباحات الخجل في وجه طفلٍ خانه التعبير
رمى نفسه على بنت الضيوف و قال يا يمه

 

من هو صاحب هذا البيت الشهير و المتداول على نطاق واسع ..

 

صاحب هذا البيت هو الشاعر معيض بن مسفر آل عمر اليامي ..
من سكان محافظة بدر الجنوب ..
من الشعراء المبدعين و المبتعدين عن الاعلام ..
وهو شاعر صاحب قلم و فكر و نبض شعري فاخر ..
وله العديد من القصائد الوطنية و الاجتماعية و أغراض الشعر المتنوعة ..
وكان محور حديثنا هو تسليط الضوء على من هو قائل البيت أعلاه ؟! …
لتكون الإجابة هو:
الشاعر / معيض بن مسفر آل عمر اليامي

 

وإلى القصيدة كاملة والتي عمرها عشرون ربيعاً

 

صباحات الخجل في وجه طفلٍ خانه التعبير
رمى نفسه على بنت الضيوف وقال ياماما
.
يبي صدرٍ يضمه في حنان ولا لقى تبرير
الا انه يرتمي وسط الحمى ويحل الاحراما
.
يناديها بماما والطبائع والملامح غير
يداري موقفه لا يلحقه مشروه ويلاما
.
وهو بدري عليه يخاف من الاحراج والتشهير
طفل، والطفل مسموحٍ خطاه ولا له اخصاما
.
ياليته يدري ان ذنب الطفولة مايبي تكفير
او اني لا بغيت أصير مثله بأرجع اعواما
.
او انه يمتثل في مطلبي ويكون فاعل خير
يبلغ حالتي للي مقسم قلبي اقساما
.
يرد له الخبر ويسلمه عن حالتي تقرير
عساه يروف بي والا عساه يخف الاحكاما
.
تركني للظروف وصار لغز بعالم التشفير
يجيبه حلم ويوديه حلم ويصبح اوهاما
.
على ذكراه كن بين الضلوع منظمة تحرير
تهاجم كل موقع في صمود ووثب واقداما
.
بعيد من الهقاوي والظنون ومشغل التفكير
وحبه سبة ابداع القصيد وسر الالهاما
.
لو اني لا وقفت ولا التفت ولا عكست السير
لكن ذكراه تبقى خالده عامٍ ورى عاما
.
وانا عندي يقين انه مهاجر مثل هجرة طير
لو أبقى منتظر لا يمكن ترجعه الاياما

 

الشاعر/ معيض بن مسفر آل عمر اليامي


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *