المساء


المساء



بقلم| جابر محمد الحمد:

 

طاولة المساء الخشبية ،، وجميلة المساء الارستقراطية ،،
لم تعد كما كانت من قبل ،، تستمد رونقها من صدى قطرات المطر ،،
ونغمات العصور الوسطى ضوء القمر وبحيرة البجع،،
ولم يعد يُنير ضياء البدر ليالي أُنسها ،، أصبحت يتيمة مزقها اليأس ،، تعطف عليها رياح الأمل ،، بعدما كانت تُصادق وحدتها الف ليلة وليلة من الشموع.


1 التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *