بحضور عدد من الشخصيات العامه.. الجمعية السعودية البريطانية تطلق حفل توزيع الجوائز والعشاء السنوي في لندن


بحضور عدد من الشخصيات العامه.. الجمعية السعودية البريطانية تطلق حفل توزيع الجوائز والعشاء السنوي في لندن



ليلة خميس- محمد عمر -(لندن):

 

عقدت الجمعية السعودية البريطانية حفل توزيع الجوائز والعشاء السنوي في مقر معهد المديرين في لندن، ويقدم حفل توزيع الجوائز سنوياً إلى إثنين من الأفراد المتميزين الذين ساهموا في تعزيز وترابط العلاقات السعودية البريطانية.

 

وقد حضر الأمسية نائب رئيس البعثة عبد المؤمن شرف وعدد من الدبلوماسيين من سفارة خادم الحرمين الشريفين في لندن ومسؤولين في الحكومة البريطانية وعدد من أعضاء الجمعية.

 

وفي كلمته الافتتاحية، أبرز الرئيس السير/ ديريك بلمبلي السفير البريطاني السابق في الرياض دور الجمعية التي هي منظمة إجتماعية وثقافية تهدف إلى تعزيز التعاون والأحتفال بعلاقات المملكتين.

 

وذكر بلامبلي وفقاً لـ”ليلة خميس” كيف يقر الجمعية ويوافق على واحد مواطن سعودي وواحد مواطن بريطاني ساهموا بنشاط في تماسك وتقوية العلاقة بين المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة.

 

وأشاد بالسيد/ عبد العزيز التركي الذي أبدى كرمه في تقديم الجوائز ورعاية الحفلة هذا العام، مع العنوان الرئيسي في التعليم، وقدمت الجوائز

إلى الدكتور/ عبد العزيز الصقر وإلى الدكتور فرحان نزامي . والدكتور/ الصقر، هو مواطن سعودي، والمدير المؤسس لمركز الخليج للأبحاث والمؤسس المشارك في الإجتماع السنوي لبحوث الخليج في جامعة كامبريدج. الدكتور نزامي، مواطن بريطاني، هو مؤسس ومدير مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية الذي أنشئ في عام: ١٩٨٥م.

 

وألقى الدكتور/ الصقر كلمته الرئيسية التي شكر فيها الجمعية السعودية البريطانية على منحه الجائزة.

 

وتحدث الدكتور الصقر عن رؤية المركز وهي ملء الفراغ المهم وإجراء البحوث العلمية والجودة العالية في جميع جوانب منطقة الخليج الإستراتيجية الأوسع بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي. وتشمل أهداف مركز الخليج للأبحاث تعزيز التواصل والتعاون بين مواطني دول العربية لتسهيل الإصلاحات في المنطقة وتأمين مستقبل أفضل.

 

كما ذكر الدكتور/ الصقر كيف يوفر المركز منظور العرب للتطورات الإقليمية والعالمية لتعزيز السلام والاستقرار الإقليميين والتأثير إيجابيا على عمليات السياسة العامة للجهات الفاعلة المحلية والإقليمية والخارجية.

 

ويكمن جوهر أعماله وإنجازاته في كيفية عمل المركز على نطاق دولي مع المقر الرئيسي في كلً من لندن وجدة، وبالتالي تعزيز الحوار الأكاديمي في المنطقتين.

 

ثم ألقى الدكتور/ نزامي حديثه حيث بدأ أيضا بترديد كلمات الدكتور/ الصقر في شكر الجمعية السعودية البريطانية والسيد التركي على الإعتراف به بالجائزة.

 

وناقش مسيرة المركز، وهي أول كلية مستقلة إسلامية في جامعة أكسفورد، بدأت عملها في تشجيع الدراسة العلمية للإسلام والعالم الإسلامي في عام ١٩٨٥م ومنذ تأسيسها، دعمت المملكة العربية السعودية ومؤسساتها الأكاديمية رؤية الكلية لسد الفجوة بين العالمين الإسلامي والغربي للتعلم من خلال منحة جيدة الكلية تشجع على فهم أكثر وعياً للإسلام ثقافتها والحضارة.

 

وتأتي جائزة نظامي في الوقت المناسب عندما شهدت الكلية مجرد إفتتاح مقرها الجديد من قبل صاحب السمو الملكي أمير ويلز وصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل رعاة الكلية.

 

ثم قدم السيد/ عبد العزيز التركي كل من المتلقين جوائزهم وشكرهم على جهودهم الدؤوبة ودعمهم لتعزيز مجتمع أكثر تكاملاً بين بريطانيا والمملكة العربية السعودية. ثم تم تقديم الجائزة من قبل حفل إستقبال وعشاء الذي حضره المشاركون.

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *