تدري وتدري..


تدري وتدري..



ليلة خميس- الشاعر/ صالح محسن العروي الجهني:


اسمع كلامـي زيـن واستذكـره زيـن
اهجـر ذلـول النفـس واقصـر رسنهـا
.
انت ادمـي ماللّٰه خلـق لـك جناحيـن
لاضــاقــت الــديــره تـنـحـيـت عـنـهــا
.
مــا فــاز بالدنـيـا يـقـع راعــي الـديـن
عساك يـا اللـي تسمـع القـول منهـا
.
اهديـك نـور العـيـن يــا قــرت العـيـن
اعمـارنـا مــا عـنـدنـا الـلــي ضمـنـهـا
.
نطمـع نبـي نبنـي قصـور وبساتـيـن
ونروح ماندري من اللي سكنـهـا
.
تدري وش اللي مـا تجـي بالملاييـن
العـافـيـه لا صـــرت مــحــروم مـنـهــا
.
وتدري وش اللي حدهـا حـد سكيـن
الحاجـه اللـي مـا نـت قــاوي ثمنـهـا
.
وتدري وش اللي ما توفي لها الدين
الـلـي غــذاك بـصـغـر سـنــك لبـنـهـا
.
وتدري وش اللي راجحـه بالموازيـن
سجـدة سحـر لا نامـو الـنـاس عنـهـا
.
تدري وش اللي ما يهاب السلاطيـن
لا زارهــــا غــطــو عـلـيـهــا كـفـنـهــا
.
وتدري مـن اللـي يطعنـون المقفيـن
سـود القـلـوب الـلـي تـوقـد ضغنـهـا
.
يغنيك عن رفقـة ضعـوف ومساكيـن
سـجـة قــدم بـديـار مـحــدا سكـنـهـا
.
ويغنيـك مـن نضـم القواصـيـد بيتـيـن
تــــازن معـانـيـهـا وتـحـســن لـحـنـهـا
.
كـم شـاعـرا ولــف قصـيـد ودواويــن
لـيـتـة قـبــل يـتـعـب علـيـهـا خـزنـهــا
.
واخـر سـؤال وجـاوبـوا يــا مسلمـيـن
امــة محـمـد كـيـف يـسـلـب وطـنـهـا
.
تـدري متـى نـقـدر نـحـرر فلسطـيـن
لا عـــادة الامــــه لـمـاضــي زمـنـهــا


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *