حوار رائع وصريح مع الشاعر الدكتور/ صالح الشادي


حوار رائع وصريح مع الشاعر الدكتور/ صالح الشادي



ليلة خميس- حوار/ راشد القناص:

 

ولد الشاعر الشادي في التاسع من شهر ديسمبر الميلادي من عام 1966م في مدينة القريات الواقعة شمال غرب المملكة العربية السعودية أسمه بالكامل : صالح بن محمد بن عبد الصمد بن محمد بن سبأ آل علي العريضي الحسيني القرشي . وقد لقب بالشادي منذ صغره ، وهو شاعر وكاتب وأكاديمي سعودي كتب للوطن وللحب وللحياة وتغنى بكلماته أشهر المطربين السعوديين والعرب وكتب أيضاً للصحافة تميز بكتابة الأوبريت وصور حال الأمتين العربية والإسلامية .بالإضافة إلى مجموعة من الكتب السياسية والتاريخية والفلسفية .

 

– نبذه عن حياته:

 

• تلقى تعليمه في كل من مدينة القريات ومدينة سكاكا ومدينة حائل في المملكة العربية السعودية وحصل على البكالوريوس في التاريخ الحديث والمعاصر من جامعة الملك عبد العزيز في جدة ثم أكمل تعليمة في الأردن حيث حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في الفلسفة من الجامعة الأردنية في عمّان بالأردن.

 

• عمل في القطاع البنكي، ثم في حقل (التعليم الثانوي المطور) كأستاذ في مادتي التاريخ وعلم النفس حتى عام 1993م. ثم تفرغ لأعماله الخاصة.

 

• كتب أعمدة صحفية أسبوعية لعدة سنوات في صحف الجزيرة وعكاظ والرياضية والاقتصادية ومجلة اليمامة ومجلة روتانا.

 

• عمل على تأسيس صفحات الأدب الشعب في مجلة سيداتي سادتي وترأس قسم الأدب الشعبي في مجلة اقرأ السعودية.

 

• خاص تجربة الإخراج المسرحي من خلال مسرحية (الطريق الصح) ومسرحية (على وين)، التي قدمت على مسرح سلاح الحدود / القريات / عامي 1998/ 1990م.

 

• عمل كاتباً صحفياً في عدة مطبوعات عربية متخصصة، وناقدا أدبيا ومحكما في العديد من المهرجانات الشعرية والغنائية .

 

• قدم بعض البرامج التلفازية كبرنامج (مدن الشعراء) على قناة الدراما السعودية إخراج عامر الحمود. وبرنامج هذا انا على قناة روتانا خليجية.وبرنامج مربط الفرس إذاعة سياحة اف ام .

 

• عضو في الجمعية العربية للثقافة والفنون.
• مستشار غير متفرغ في الهيئة الدولية للاستشارات.
• عضو في بيت الشعر الأردني.
• المشرف العام على المركز العربي للثقافة والإعلام (مكتب الأردن)
• عضو الاتحاد العالمي للشعراء ( أمين عام الإتحاد لشرق المتوسط )
• عضور رابطة الكتاب العرب .
.عضو الاتحاد العالمي للشعراء.
• عضو منظمة H.r.w
• رئيس هيئة المديرين في شركة التطوير الإستراتيجي (ذ.م.م)و إذاعة سياحة (إف إم) . وقناة المصدر وقناة سبورت نيوز.
• رئيس دار المصدر الدولية للصحافة والإعلام. المملكة المتحدة /لندن. من إصدارتها : صحيفة المصدر / صحيفة الطبية / صحيفة أقمار / صحيفة تفعيلة / مجلة رواسي.
• له مساهمات في الفن التشكيلي، حيث شارك في عدة معارض منها.. معرض الفنون التشكيلية للمناطق السعودية في الرياض عام 1984 ومعرض المهرجان الوطني للتراث والثقافة في الجنادرية في عام 1991 .. إلى جانب بعض الأعمال الموسيقية .

 

• نشر معظم أعماله الشعريه والأدبيه في العديد من المطبوعات العربيه والخليجيه ومن خلال اللقاءات الإعلاميه والمهرجانات الأدبيه والأمسيات ، والشبكة العنكبوتية .. وتغنى بقصائده العشرات من نجوم الأغنية العربية.

 

– جانب من أعماله:

 

• قدم العديد من الأوبريتات والقصائد المغناه لكوكبه من نجوم الغناء العربي.
• في العام 1996م كتب أوبريت الجنادرية السابع (كفاح الأجيال) بتكليف من الحرس الوطني السعودي.. وقد رعى الأوبريت نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز الأمير عبداللّٰه بن عبد العزيز ولي العهد السعودي آنذاك ووبحضور الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا.لحن الموسيقار محمد شفيق / غناء / طلال مداح، محمد عبده / عبد المجيد عبداللّٰه ، عبداللّٰه رشاد، علي عبد الكريم، رابح صقر.
• في عام 1998 كتب أوبريت (المعالي) بإشراف وزارة المعارف والذي قدم في مدينة جده برعاية سمو ولي العهد السعودي آنذاك. الملك عبد الله بن عبد العزيز.
• في عام 2000 قدم أوبريت (مستقبل أمه) في الأردن بمناسبة انعقاد مؤتمر القمه العربي في عمان تحت الرعايه الساميه بإشراف وزارة الإعلام الأردنية.
• أوبريت المدينة المنورة. 1997 برعاية ولي العهد السعودي / الأمير سلطان بن عبد العزيز. الحان. محمد عبده / غناء محمد عبده، عبد المجيد عبد الله.
• في العام 2001 قدم أوبريت مليك القلوب بالعربية الفصحى رعاية (الملك الراحل فهد بن عبد العزيز) تغنى به خمسة عشر فنانا من النجوم العرب / أصالة / أحلام / نبيل شعيل / ذكرى/ وغيرهم / ولحنه عبادي الجوهر
• أوبريت الجوف / برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.2009وولي العهد . سامريات وعرضة / سكاكا1997 .
• أوبريت (درة الشرق)عبادي الجوهر / رابح صقر / طلال سلامة . لحن عادل الصالح . في مدينة جدة 2009 برعاية أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل.
• أوبريت (قبلة الأرواح) مغناة القدس..(فصحى ) الحان. د. أيمن تيسير.غادة رجب . غادة عباسي وغيرها.
• أوبريت البتراء.. الحان د. أيمن عبد الله.غادة العباسي .
• أوبريت ( حوار الأجيال )( فصحى ) د. عبدالله رشاد / د. راشد الشمراني / ومجموعة من نجوم الدراما 2008 / وزارة الثقافة والإعلام . التلفزيون السعودي .
• أوبريت (تسلم الأوطان) . د. أيمن عبد الله.محمود أنور.. وغيره.
• أوبريت ( مصيف الشرق )(فصحى ) د.عبدالله رشاد / الفنان على عبدالكريم . الطائف 2010 برعاية أمير منطقة مكة المكرمة .
• أوبريت (قبلة الأوطان ) اليوم الوطني السعودي 80 / لحن طلال باغر / خالد عبدالرحمن / عباس إبراهيم / محمد زيلعي . وزارة الثقافة والإعلام السعودية (التلفزيون ) .
• أوبريت (الله يعين ) الحان د. أيمن عبدالله ، غناء رامي شفيق ، وسليمان عبود ، وآخرون .
أوبريت غصن الزيتون. الجوف 2017
أوبريت أبها عاصمة السياحة العربية . 2017 غناء عبادي الجوهر .
أوبريت . لنكن قدوة. استاد الجوهرة جدة 2017 برعاية الأمير خالد الفيصل. أوبريت أرض السلام . محمد عبده .و عبدالرحمن محمد عبده . 2017
بعض من تغنى بكلماته من النجوم العرب : محمد عبده / طلال مداح / سميرة سعيد/ عبادي الجوهر / عبد المجيد عبد اللّٰه / علي عبد الكريم / عبد اللّٰه رشاد / رابح صقر / عبد اللّٰه رويشد / عبد الكريم عبدالقادر / سعد الفهد / علي عبدالستار / نبيل شعيل / أحلام / أنغام / محمد الحلو / .. وغيرهم.

 

– مؤلفاته:

 

1. للوطن (ديوان شعري شعبي)
2. الجنادريه، تراث وفكر وهويه.. دراسة في الفكر الاجتماعي
3. مساء الأرانب.. مقالات (دار الياقوت)
4. نحو الجاده.. مقالات
5. ضريبة الغباء.. مقالات
6. العائد (قصة ) 1985 جامعة الملك عبدالعزيز / جدة
7. ذكريات (ديوان شعر) نفذ.
8. إلى أين.. (قصص) نفذ.
9. الطريق الصح .. مسرحية شعبية 1988م . نفذ
10. الناس والخناس (دراسة إسلامية)
11. الجن عالم آخر (دراسة إسلامية)
12. لايفلح الساحر (دراسة إسلامية)
13. سول الشيطان (دراسة إسلامية)
14. إنك ميت (دراسة إسلامية)
15. فلسفة الفتوح العربيه.. دراسات في التاريخ الإسلامي (دار الياقوت)
16. الدوله، نشأتها وتطورها.. دراسات في الفكر السياسي
18. الغرب والإسلام.. دراسات في التاريخ المعاصر
20. من يسرح بالحمير ؟ (مقالات)
21. نون الدجى.. ديوان شعر.. دار المجدلاوي
22. أكاذيب الرجال (ديوان شعر)
23. لايفترسك البرد (شعر نبطي)
24. على العتبة .. شعر (تفعيلة . دار مجدلاوي
25. رواية (الثقلان) دار مجدلاوي
26. المنسيون. قضايا معاصرة.
27. هواجس الوحدة (إشكاليات الوحدة)
28. مشكلات عربية.
29. العادات والتقاليد في المملكة العربية السعودية.
30. الشرق الأوسط الجديد / وفق الرؤية الأمريكية .
31. هلاك القرى.

 

– صدر عنه:

 

1. ماوراء النص (قراءات في شعر صالح الشادي. تأليف د. سلطان العويضة. جامعة الملك سعود 2005.
2. صالح الشادي في عجالة اسمها العمر.. تأليف هدى الفهد.. ماسم للإعلان / الرياض 2006
3. رحلة على ضوء صالح الشادي.. تأليف مساعد خميس. إرث المشرق 2007
4. المختلف جدا.. نديم مشهور الخالدي / دارة المشرق 2008م.

 

– دواوين صوتية:

 

• رحلة.. شعر بمصاحبة الموسيقار محمد المغيص،(دوزان)، 1985.
• مقاطع شعرية.. بمصاحبة الفنان أسامة عبد الرحيم، (فرسان)، 1989.
• أمسية شعرية، (السيف)، 1991.
• طير الهوى، (ميوزك مستر)، 1997.
• أمسية عمان (ميجا ستار) 2000.
• أمسية قصر الثقافة (الأوتار الذهبية) 2003.

من أرائه :

السعي نحو الكمال ديدن الأدب الحقيقي، وهو أمر محال.. لكن شرف المحاولة أمر محمود.. في قصائدي أحاول قدر المستطاع أن أزرع نوعا من :التفاؤل والأمل، وأن أضيء شمعة.. وقد أصيب وقد لا أصيب..
لازلت على صلة مع الرسم، كلما تهيئت لي الظروف.. الرسم بالنسبة لي كالشعر، وسيلة من وسائل البوح الذي أحبه.
الإعلام بمجمله أضحى أكثر وضوحا وشفافية عن ذي قبل.. لكن التخصص مفتقد.. بمعنى أننا بحاجة إلى صحفي أكثر الماما بأدواته، وبتاريخ صنعته :ليتحقق الوعي المنشود.
في التشدد استبداد بالرأي ، ومصادرة لحق الآخر في الفهم والتعبير .. وهو مايمثل شذوذا عن روح الجماعة السوية ، وانفصاما عن سلم الطبيعة . وقد تشكل جهوية الرأي وتحيزها عن غير علم خلافا مع الآخر ، أو انشطارا عن الواقع .. قد يوغر الصدور ، ويخلق من أنواع البغض والعداء الكثير .

 

– ماهو البيت لك وعالق بذهنك ودائما يضرب على الوتر الحساس:

 

بيت لابن لعبون يقول :
كل شي غير ربك والعمل .. لوتزخرف لك مرده للزوال

 

– ماهو البيت الذي كتبته وتشعر انه لن يكمل وحاولت تكملته ولكن لم يكمل بنظرك

 

لم يأت بعد وهناك العديد من الأبيات التي لم تكتمل وقد مضت عليها الليالي .. لكن سأحاول أن أتذكر شيئا وأطرحه هنا .

 

– هل من الممكن أن يعتزل الشاعر الشعر

 

أبدا .. الشعر هبة وسجية وطبيعة ، ولايمكن التخلي عنها أو الخروج منها ، فهي فطرة متجذرة من صنع الخالق .

 

– هل التشبع الشعري وكتابته الشعر وجميل الشعر تجعل الشاعر لايشعربما كتب ولوكان ابدع بنصه

 

تصدق هذه النظرية كثيرا ، فالكثير من أصحاب الموهبة لايشعر بجمال عطاءه .. والأمر يتجاوز الشعراء الى الكثير من فنون البوح الإبداعي .

 

– هل تشعر أنك أخذت من الشعر كل ماتحلم به وهل تحلم بقصيده لم ترى النور حتى الأن

 

أعتقد العكس .. فالشعر قد أخذ مني الكثير ولكن بحب .. أما عن القصيدة الحلم ، فلم تأت حتى الساعة .. وربما لن تأتي .. إذ لامكان للأحلام في هذا العالم الصاخب الذي يفتقر إلى المساحة الوادعة .

 

– وانت لك كتاب عن الجن هل تتفق معي بان فيه حلات من كتابة القصيده تكون بمساعده الجن ويبهر شاعرها بها بعد مايراها

 

يقال هذا عن البعض .. وقد ورد الأمر في كتب ومآثر السلف .. لكنني لم أقع على تجربة فعلية في هذا الاتجاه .. وان كنت أجزم بأن هناك علاقة ما بين العالمين .

 

– هل يدخلك الشعور مره بعد سماع قصيده لك أن ترثي نفسك ؟؟

 

يحدث هذا أحيانا

 

– ماذا تشعر بعد سماع قصيده كتبتها وقريبه من نفسك ومن واقع وغنيت هل تشعر انك بحاجه للدموع

 

كل نص مؤثر ، لابد وأن يحرض الدمع .. فالانسان تركيبة من المشاعر والاحاسيس

 

– أنت تكتب الشعر الحر ( النثر ) هل هذا المجال أبعد صالح الشادي عن الأنظار أم انك استفدت منه في الشهره
ولكن اغلب القنوات والصحف لم تتجه الى هذا المجال وهل انت راضي عنه تمام الرضى .. كما انك تكتب الشعر المقفى فـ هل ترى نفسك افضل بكتابته من الحر ؟

 

ليست لي تجربة جيدة في الشعر الحر .. ما أكتبه هو شعر التفعيلة كما تعلم ، وهو يختلف عن الشعر الحر اختلافاً كبيراً .. وقد ظهر كفن شعري في العالم العربي أوائل القرن المنصرم وله مدارسه وأسسه الوزنية والنقدية .. أما بالنسبة للشعر العمودي (المقفى) فهو نمط شعري متعارف عليه لازلت اتعامل معه على أنه الأساس والمنطلق ..

 

– يقال بأن قصائد المبدع الدكتور صالح الشادي تغنى بحناجر الفنانين ولكن باسماء مستعارة هل هذا صحيح

 

حدث هذا في أكثر من مناسبة .. وفي نطاق محدود تبعا لظروف وأعمال خاصة .. لكن أغلب ما قدم كان يحمل الأسم مباشرة

 

– كثرة القنوات التي تعنى بالشعر الشعبي هل في صالح الشعر والموروث والشعراء والشاعرات

 

لاشك بأن فتح المزيد من النوافذ الإعلامية التي تعنى بالشعر ، يعني المزيد من المعرفة والتواصل والاطلاع .. لكن المؤمل أن يهتم الأخوة القائمون على تلك النوافذ بمسألة الاختيار الأنسب .. فهم يتعاملون مع ذائقة عامة .. لا تقبل إلا الجيد

 

– الا ترى بأن عمليه الهرم المقلوب التي تحدث في هذه الآونة يأن يدفع الشاعر ليغنى له ظلما لمشاعر الشاعر وللشعر؟

 

اعتقد بأن للفن تجارته وسوقه كبقية السلع والفنون الأخرى ، وهو أمر قائم لا نستطيع أن ننكره .. فالكثير من الميسورين من الشعراء يحبذ أن يستمع الاخرون إلى مايكتب من خلال الغناء .. لكن هذه الحالة ليست عامة في المشرق العربي .. هي فئوية بالدرجة الأولى وتتركز في الدول ذات الرفاهية والثراء . لكن هذا لا يمنع من تقديم الجيد والممتع والمفيد .. رغم بعض الملاحظات .

 

– من خلال آرائك ( بمعنى أننا بحاجة إلى صحفي أكثر الماما بأدواته، وبتاريخ صنعته :ليتحقق الوعي المنشود.
في التشدد استبداد بالرأي ، ومصادرة لحق الآخر في الفهم والتعبير .. وهو مايمثل شذوذا عن روح الجماعة السوية ، وانفصاما عن سلم الطبيعة . وقد تشكل جهوية الرأي وتحيزها عن غير علم خلافا مع الآخر ، أو انشطارا عن الواقع .. قد يوغر الصدور ، ويخلق من أنواع البغض والعداء الكثير ).

 

بمعنى أصح يعني أيهما أفضل لديك الشاعر الحر الصحفي او الشاعر العادي

 

الشاعر الحقيقي هو صحفي بالأصل .. فهو باحث عن المعرفة ومهتم بالجديد .. وما يمزه عن غيره هو التدفق العاطفي والنظرة الأكثر مثالية للحياة .. فهو رقيب يمارس دور الصحفي في استطلاعه ونقده .. لكن دون مقابل .

 

– كثر في الآونة الأخيره النقد وسلبياته وايجابياته في رأيك متى يكون الشاعر او المتذوق ناقدا

 

النقد موهبة من اللّٰه .. وهو يعتمد على ثراء تجربة الناقد وقدرته الفطرية على استكشاف مواطن الضعف والقوة والجمال والرداءة في النص الشعري .. اعتقد بأن كل شاعر ناقد .. ولكن ليس كل ناقد شاعر .. إلا من علت فيه الموهبة ورفدها بالمكتسب ، من قراءة وحفظ واستقراء .

 

– القنوات الفضائية بدأت تسحب البساط من المطبوعات الشعرية ايهما افضل لديك

 

كلا الوسلتين تؤديان نفس الغرض .. وهو ايصال الصوت الشعري .. عن نفسي لا أجد فرق .. لكن المجلة تبقى ارشيفا جميلا يضمن لنا الاحتفاظ بالمادة الابداعية والرجوع اليها في كل وقت .. بينما يستلزم ان نتابع برامج التلفزيون في وقت معين .. لنتمكن من قضاء وقت ممتع مع ما يمكن ان يقدم من مادة ادبية .

 

– العنصر النسائي بدأ يتفوق على العنصر الرجالي في ساحة الشعر الشعبي بوجه عام مارأيك بما يطرحه الطرفين من مواضيع متنوعه في سماء الأدب الشعبي

 

في الشعر لا فرق بين ذكر أو انثى .. الحالة الإنسانية واحدة ، وكذلك الهم . لكن الإختلاف في اللغة .. فالانثى أكثر رقة وشفافية وخيالا وتحفظا من صنوها .. وكلاهما يطرح ما تجود به القريحة .. عبر صوت شعري واحد .. لذا لافرق .

 

– الكثير منا لايتقن الشعر الحر وان اغلب الشعراء والشاعرات ينظمون الشعر المقفى الموزون هل هناك شروط وقواعد لنظم الشعر الحر

 

الشعر الحر ، أشبه بالشعر المترجم .. فهو يخلو من الرتم ووحدة التفعيلة والمازورة الصوتية وغيره .. على عكس التفعيلة ( الشعر المغنى ) أو الشعر المقفى .. الاهتمام بالصورة الشعرية والغرض من وراءها هو الهدف الاسمى للشعر .. أيا كان اسلوب التعبير أو البوح

 

– هل كانت جميع كتابات الدكتور صالح ونصوصه الشعرية وليدة تجربة شخصية وموقف حقيقي أم أنها قد أتت من مجرد خيالات شعرية؟

 

حقيقية مائة بالمائة .

 

– لماذا تكون النظرة المجتمعية للشاعرة ضيقة الأفق دائما بحيث تحاصر من قبلهم بتساؤلات عن نصوصها العاطفية

 

خاصة بأنها لابد وأنها نتاج تجربة حقيقية مع أنها قد تكون نتيجة تأثر بموقف لأخرين أو من جراء قراءة نص مؤثر

البيئة هي من يخلق مثل هذه الحالات والتساؤلات .. لازلنا نعيش في مجتمعات محافظة تجل من قدر الانثى وتحرص على صيانتها .. حبا فيها . وفي هذه المرحلة من عمر التطور الانساني في هذه المنطقة لابد وأن يكون هناك الكثير من الجدليات بشأن التعاون والحوار مع النصف الآخر .. كما حدث لغيرنا ممن خاضوا غمار التحضر والتمدن وسبقونا بعقود او قرون .

 

– كيف يقيم الدكتور التجربة الشعرية بالنسبة للشاعرة الشعبية وماهو مقياس مدى جودة هذه الشاعرة بالنسبة لغيرها من الشاعرات في نظره؟

 

الصورة الشعرية ، والرسالة . هما الهدف الاسمى كما ذكرت .. أما عن مسألأة الاختلاف والجودة .. فالامر يعود لوجود الموهبة الربانية قبل كل شيء .. ثم مستوى الثقافة والوعي وحجم التجربة لدى الشاعر .. بغض النظر عن كونه ذكرا أو انثى . انا لا احبذ فصل الشاعرة عن واقعنا .. فهي جزء من حراكنا ووجودنا كشعراء .

 

– صالح الشادي ,,أين يجد نفسه اكثر,,,في فن الرسم,,,,او بحور الشعر,,,ام في علم النفس وميدان التعليم؟؟

 

الفن حالة متكاملة ، وحركة ديالكتيكية يكمل بعضها بعضا.. كل مانجود به من موسيقى أو شعر أو رسم .. ماهو الا اعتمالات نفسية جاشت في صدورنا حتى كتب لها الخروج .

 

– ماهي الصفه التي تتمنى أن تجدها في المرأه,,,,ولو قيل لك أكتب مواصفات المرأه التي تتمناها لتشاركك حياتك كما تريد,,,فماذا ستكتب من مواصفات؟

 

الكمال للّٰه عز وجل .. وأعتقد بأن لكل انسان مطالبه واهتماماته .. وهذا شيء طبيعي . لكن الرجل في نهاية الأمر يبحث عمن تشعره بالاستقرار والسكينة ..

 

– ماهي القصيده التي تتمنى أن تكتب قصيده أخرى تماثل حسنها,,؟

 

حتى الأن .. لم أكتب قصيدة ذات حسن . اتمنى أن تأتي تلك القصيدة .

 

– ما رأيك فيما يحدث في الساحة الشعبية من شيلات و تحيز لبعض الأقلام الشعرية دون الأخرى وهل ترى ذلك يصب في مصلحة الشاعر وهل الشعراء الحقيقيون بحاجة الى مثل هذه الشللية لبروزهم وشهرتهم ..؟

 

الشاعر الحقيقي ليس بحاجة لكل ذلك ، فالقصيدة الناضجة لابد وأن تصل ، وأن تجد لها مكانا في أفئدة المتلقين بعيدا عن كل معرفة وخصوصية .. خاصة في ظل الثورة الاعلامية المعاصرة التي نشهدها .

 

– ما رأيك في الشعر النسائي ؟ واذا كانت الاجابة انه دون المستوى ! فبرأيك وخبرتك ماذا ينقص الشعر النسائي لنراه محلقا في القمة ؟

 

الشعر النسائي اكثر من رائع وهو في القمة طالما ان هناك صدقا وسموا في المقاصد وبوحا غير متكلف.

 

– الشاعر الدكتور/ صالح الشادي ماهي أقرب قصيده لك ؟

 

معظم محاولاتي الشعرية قريبة من نفسي، ولعل مختلف جدا ، ويوم ضاقت .. ذواتا خصوصية أكثر .

 

– وماهو البيت اللي تتمناه بأنه يكون لك؟

 

بيت من بيوت الجنة .. أسألأ اللّٰه أن يهبه لكل مسلم ومؤمن .

 

– كيف يستطيع د. الشادي أن يتحكم بـِ زمام قصيدتهِ بحيثُ تكون من بداية الحرف الأول وحتى الأخير دونَ الشطط بهَا ..لئنْ تفقد رونق فكرٍ رسمتهُ لها ..بل تكونُ كـَ البدر ليلةَ التَمامِ..؟

 

ربما ، للمران والتكرار أثره في ترسيخ صناعة النص ( كقالب وأوزان ) .. تأتي الحالة عادة كتدفق في المعنى .. وتنتهي في ما ترينه .

 

– ومتى شعرتَ يوماً أنك مقيد في بحرٍ معين وتمينت الا تنتهي قصيدتكَ..؟؟

 

البوح سلس سهل وشائك في آن .. متى ما انتهى ، سُمع صوت البكاء ، إما فرحا أو توعكا .

 

– قالت نازك عبارة رآقت لي كثيراً (أن القافية الموحدة قد خنقت أحاسيس كثيرة،
ووأدت معاني لا حصر لها في صدور شعراء أخلصوا لها) إذن هي دعوة لـِ سلكِ طريقِ شعرِ التفعيله …ولكن لماذا الكثير يُهمشّونَ الشِعرَ الحُر معَ أنهُ والعمودي ابني الشعر الشعبي …وعلى السواء فـِ إن الحُر ينحدر تحت موسيقى وَلغةِ معينه إذا لمْ يُعملَ بهَا لـِ أصاب َ النصبـِ الركَاكةِ والهشاشةِ أي لايختلفُ عنْ العمودي في اسسُ بنائهِ.؟؟

 

نازك ، وبدر شاكر من مؤسسي مدرسة التفعيلة في الفضاء العربي .. اتفق مع ماقالته نازك .. وهو مادفعني في ذلك الاتجاه . أما عن الاختلاف مع نهج التفعيلة لدى البعض ، فيعود إلى عدم فهم تلك التجربة وخصائصها .. كمن يستمع إلى لغة لايفقهها ، فيقلل من شأنها .. وهو أمر معتاد .

 

– هل ترى أنْ (التِكرارَ) في شعرِ التفعيلةِ ميزةً ..معَ العِلم أنّ مابينَ القوسينِ أحدْ مَزالقِه ..؟؟

 

قال النقاد في (وضع الحافر على الحافر ) .. هناك مواطن تستوجب التأكيد .. {إن مع العسر يسرا}.

 

– السندباد صالح الشَادي ..وشاعر الطَنايَا فهد عافت..
وسادن النبض مسفر الدُوسري
فطاحل شعرِ التفعيله والذي زهى جيلهمْ بهمْ في حُلةِ الأناقةِ ومازِلنَا
نُبصمُ على تفَردِهم..وَنستنشقُ عبقَاً ِنْ بوحهمْ ونعلمُ أن ذلكَ العبقَ لايُشبهُ إلا عُذوبتهم …المُنسَكِبةِ بـِ قَالبِ أرواحِنَا حُباً
هَل ترى في صعودِ هذا الجيلِ مّنْ يكادُ يكررُ تجربةِ العمالقةِ أنتمْ ..وإن وُجد حبذا لو ذكرتَ أسماءاً سـَ تتوجُ الساحةِ مُستقبلاً ..؟

 

الكثير قد توجه نحو ذلك البحر لخوض تلك التجربة .. واعتقد بأن هناك ذائقة واسعة الطيف في هذا المحيط . لا زلت اتعلم ، ولازالت التجربة في بواكيرها .. على أمل أن يأتي من يكمل المسيرة .

 

– دائما يسأل الشاعر عن القصيده الاجمل او الاكثر تميزا >>> وطرح هذا السؤال عليك,,,,,فنجد اجابه كثيرا وغالبا ما نسمعها,,,بأنها إلى الآن لم تأتي,,,,
السؤال ,,,ما مغزى هذه الاجابه,,,,,
هل هي فرط ثقة الشاعر بنفسه,,, لانه على يقين بان في جعبته الاجمل والاروع,,,,!
ام خوف ان يخسروا بعض المعجبين„„أي„„„ انهم اذا ذكروا قصيده بعينها,,, فتراود المتابعين لهم فكره ,,الا جديد من روعه بعد القصيده المذكوره,,,, فلا يعودوا ينتظروا جديدهم,,,,؟؟؟

 

فعلا هي لم تأت .

 

– شاعرنا الكريم,,,,,هل يوجد لدى الشادي قصيده لم تنشر إلى الأن,,,,ولماذا,,,,؟

 

مالم ينشر كثير ..وقاتل اللّٰه الكسل .. لكنه سينشر بإذن اللّٰه ذات يوم.

 

– هل تعتقد أن الشعر قد يكون متوارث,,,,؟ أقصد لماذا نجد عائلات مشهوره بالشعر,,, هل جينات الشعر متوارثه,,,ام ان هذا يفتح باب للتوقع بان الشعر قد يكون مكتسبا عن طريق السماع والقراءه,,,؟
وهل في عائلة الشادي من ابنائه شعراء او بوادر نشأة شاعر,,,؟

 

يقال بأنه لا علاقة للجينات بهذا الأمر .. لكن الاحتكاك المباشر بخال أو عم أو جد أو أب شاعر قد يورث التميز .. لانتقال التجربة بشكل مباشر .. فيظهر الناظم . أما في حالة الشاعر المطبوع .. فالأمر مختلف .

 

– الشعراء عندما يبذؤن القصيده يقولون هذه الجملتين غالبا,,,, القصيده تقول,,,,,أو,,,,, يقول فيها,,,وبعدها يسردوا القصيده,,,,,السؤال الضمير العائد على „„هي„„وهو,,,,لمن عائد,,,؟
هل للهاجس,,,؟؟واذا كان نعم,,,,فما هو الهاجس,,,,, واخيرا صالح الشادي اي ضمير يستخدم ,,,!!!

 

أتسائل مثلك كثيرا عن هذا الامر .. ولعلها العادة . أما عن ضميري فهو ما استخدمه

 

– ذكر بان شعراء الشمال مهضومة حقوقهم في مجال الاعلام,,,,السؤال,,,هل توافقه الرأي,,وإن كانت اجابتك نعم,,,فهل هذا يعني وجود الشليلة في ساحة الاعلام الشعري,,وهل هو تمجيد لاخلاق الجاهليه,التعصب القبلي,,,أم لأن شعراء الشمال لا يتعاملون بالمصالح والواسطات,,؟؟

 

كان ينتاب البعض هذا الشعور في الثمانينات .. حين كان الأعلام مجرد صحيفة ورقية هي النافذة التي يطل من خلالها صوت الشاعر .. أما الآن ، فإعلامك بين أصابعك .

 

– وبعيداً عن مجال الشعر,,,,هل صالح الشادي مهتم بالشأن الرياضي,,,وماهي ميوله,,,؟

 

كنت ولا زلت أهتم بالرياضه .. لكنني لا أمارسها . أما عن الميول فهو كروي .

 

– هل هناك مصادر او مراجع للاطلاع على نماذج الشعراء في التفعيلة ؟
أما بالنسبة للشعر ومراجعه فهي أكثر من أن تعد .. وهي تختلف بأهميتها باختلاف الأذواق ودرجة الوعي .. هناك دواوين لبدر شاكر السياب ، ونازك ، وأمل دنقل ، والبدر وغيرهم ، يمكن أن تكون مرجعاً رائعا في موضوع شعر التفعيلة ففيها نماذج راقية تمثل هذا الاتجاه.

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *