سولار ريزيرف تُوقّع إتفاقية مع حكومة جنوب أستراليا لمشروع محطة شمسية حرارية بسعة ١٥٠ ميجاواط مع القدرة على تخزين الطاقة


سولار ريزيرف تُوقّع إتفاقية مع حكومة جنوب أستراليا لمشروع محطة شمسية حرارية بسعة ١٥٠ ميجاواط مع القدرة على تخزين الطاقة



ليلة خميس- أستراليا:

 

وقّعت “سولار ريزيرف” اتفاقيةً لمشروعٍ طويل الأمد لتوليد الطاقة الكهربائية (“جي بيه إيه”) لبناء محطة شمسية حرارية بسعة ١٥٠ ميجاواط مع القدرة على تخزين طاقة كافية لثماني ساعات بالقرب بلدة بورت أوغوستا بجنوب أستراليا. ووُقِّعت اتفاقيّة “جي بيه إيه” مع حكومة ولاية جنوب أستراليا اليوم في حفلٍ حضره جاي ويزريل، رئيس وزراء جنوب أستراليا وتوم كاوتسانتونيس، وزير الطاقة.

 

وقال جاي ويزريل، رئيس وزراء جنوب أستراليا: “تُمثّل قصة بورت أوغوستا مثالاً صارخاً على النقلة التي يشهدها اقتصاد جنوب أستراليا، في ظل إغلاق محطات توليد الطاقة كثيرة الانبعاثات العاملة بالفحم والشروع بهذا المشروع الرائد عالمياً في مجال الطاقة المتجددة”.

 

وقال توم كاوتسانتونيس، وزير الطاقة: “سيخلق مشروع ’أورورا‘ للطاقة الشمسية فرص عملٍ متقدمةٍ في منطقة جنوب أستراليا. ونستخدم خطة الطاقة لتعزيز الاستثمارات والوظائف في هذا القطاع الآخذ في النمو”.

 

توفير الطاقة عند الحاجة إليها:

 

سيستخدم مشروع “أورورا” للطاقة الشمسية الذي يُعدّ الأول من نوعه في أستراليا، التقنيات الشمسية الحرارية الرائدة الخاصة بـ”سولار ريزيرف” مع حلولٍ متكاملة قائمة على الملح المنصهر لتخزين الطاقة. وسيكون “أورورا”، بفضل سعةٍ هائلة تبلغ ١,١٠٠ ميجاواط ساعي من سعة تخزين الطاقة، أكبر مشروع من نوعه في العالم حيث صمم لتلبية الاستهلاك السنوي من الكهرباء لحكومة جنوب أستراليا.

 

وتُعدّ اتفاقية مشروع توليد الطاقة مماثلةً لاتفاقية شراء الطاقة المتجددة، إلاّ أن التركيز يكون على السعة المتاحة من المنشأة خلال فترات الذروة عوضاً عن التركيز على الطاقة التي يمكن تسليمها بالكيلواط الساعي. وسيوفر مشروع “أورورا” الطاقة لسوق الكهرباء الوطنية (“إن إي إم”) في فترات الكهرباء عالية القيمة، ما يوفّر سعةً إضافيةً وأمناً للطاقة وخدمات موثوقةً ومنافسةً في سوق جنوب أستراليا.

 

وقال كيفن سميث، الرئيس التنفيذي “سولار ريزيرف”:

“تناسب تقنيات تخزين الطاقة من ’سولار ريزيرف‘ نظام الكهرباء في جنوب أستراليا بشكل تام. وسيوفر مشروع ’أورورا‘ السعة اللازمة والطاقة لسوق جنوب أستراليا لخفض تقلّب الأسعار. وتتطلع ’سولار ريزيرف‘ إلى مواصلة العمل مع حكومة جنوب أستراليا وأصحاب المصلحة، بما في ذلك مجتمع بورت أوغوستا حيث يقع المشروع، لدعم أهداف الطاقة المتجددة على مستوى الدولة والولايات، وتحفيز النمو الاقتصادي طويل الأمد، وخلق وظائف وشركات جديدة”.

 

خلق وظائف ومنافع اقتصادية لجنوب أستراليا (في الحاضر والمستقبل):

 

ونظراً إلى عمل محطات الطاقة الشمسية الحرارية على نحو مشابه لمحطات الطاقة التقليدية العاملة بالفحم أو الغاز، تتطلب العديد من الوظائف في هذه المحطات المستوى ذاته من المهارات المطلوبة للعمل في المحطات التقليدية، ابتداءً بمرحلة البناء ووصولاً إلى التشغيل. ويُعتبر مشروع “أورورا” خير مثالٍ على قدرة الحلول المستدامة على تعزيز قطاعاتٍ جديدة وخلق وظائف جديدة في جنوب أستراليا:

 

• سيتم توليد ٤,٠٠٠ وظيفة مباشرة وغير مباشرة ومستحدثة خلال مرحلة البناء، حيث سيتم توليد جزء كبير منها في في جنوب أستراليا.

 

• يتوقع توفير ٦٥٠ وظيفة بدوام كامل لمدة ٣٠ شهراً

 

• ستتوفر ٥٠ وظيفة بدوام كامل لأعمال التشغيل والصيانة.

 

• وسيتم شراء المعدات والخدمات على امتداد جنوب أستراليا، ما سيؤدي إلى دعم قطاع جديد كليّاً وتطوير سلسلة التوريد التي سيتمّ الاستفادة منها لمشاريع أخرى للطاقة الشمسية الحرارية في جنوب أستراليا والمنطقة الأوسع

 

وفي إطار هذا المشروع الذي سيحدث نقلةً نوعيةً، ستنشئ “سولار ريزيرف” شراكات بحثية مع جامعات جنوب أستراليا لتطوير البحث والتعليم في مجال الطاقة الشمسية الحرارية في جنوب أستراليا.
وقال توم جورجس، نائب الرئيس الأول لشؤون التطوير في “سولار ريزيرف”: “سيقدّم ’أورورا‘ أحدث تقنيات توليد الطاقة لجنوب أستراليا لدعم أهدافها في أمن الطاقة وخفض انبعاثات الكربون. وسيمثل فرصةً كبيرةً للعمال والشركات في جنوب أستراليا للمشاركة في هذا المشروع الهامّ”.

 

لمحة عن “سولار ريزيرف”:

 

تُعتبر “سولار ريزيرف” شركةً عالميةً رائدة في مجال تطوير وامتلاك وتشغيل مشاريع الطاقة الشمسية على مستوى المرافق، وتدير مشاريع تتجاوز قيمتها ١.٨ مليار دولار أمريكي في جميع أنحاء العالم. وقامت الشركة بتسويق تقنية “ثيرما فولت” الشمسية الحرارية المتقدمة الخاصة بها والتي تتمتع بحلول متكاملة قائمة على الملح المنصهر لتخزين الطاقة، ما يوفّر طاقةً متجددةً جاهزة على مدار الساعة. وتُعدّ هذه التقنية حالياً إحدى التقنيات الرائدة لتخزين الطاقة في العالم، وتُمكّن محطات الطاقة الشمسية من العمل على نحو مماثل للمحطات التقليدية العاملة بالوقود الأحفوري أو النووي، باستثناء أن الوقود المستعمل في هذه الحالة هو الشمس، ما يعني عدم وجود انبعاثات أو مخلّفات خطرة أو اعتمادٍ على تقلّب أسعار الوقود.

 

ومنذ تأسيس الشركة في مطلع عام ٢٠٠٨م، قام فريق “سولار ريزيرف” الذي يتمتّع بخبرة عالية، بتجميع مشاريع تزيد إنتاجيتها عن ١٣ جيجاواط في أسواق الطاقة المتجددة عالية النمو الأكثر جاذبية في العالم. وتتخذ الشركة من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، وتتمتع بوجودٍ عالمي من خلال سبعة مكاتب دولية لدعم أنشطة تطوير المشاريع على نطاقٍ واسع في أكثر من ٢٠ دولة. وتدير الشركة حالياً مكتباً في بيرث، على أن تفتتح مقراً دائماً في أستراليا في أديلايد بحلول نهاية عام ٢٠١٧م.

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *