مِنْ فَضَائِلِ المَدِيْنَةِ..


مِنْ فَضَائِلِ المَدِيْنَةِ..



ليلة خميس- كلمات الشاعر/ عبداللّٰه الرويتعي :


يَسْألُونكَ عَن المَدِيْنَةِ وعَن فَضْلِهَا
قُــلْ : دَارٌ رَسُـــولِ اللهِ بَـانِيُـهَا
.
فَكَيْفَ لا أَمِـيْلُ للمَـدِينَةِ حُـبَّـاً
ورَوضَةٌ مِن رِيَـاضِ الجَنَّـةِ فِيهَا
.
وكَيْفَ لا يَطِيْـبُ النُّـزُولُ بِهَا
والمَـدِيْنَـةُ حَـرَمُ مَا بـَيْـنَ جَـبَلَـيهَا
.
كَمَا تَأْرِزُ الحَيَّةُِ إِلَى جُحْرِهَا
كَـذَلِكَ يـَـأْرِزُ الإِيْـمَــانُ إِلـيـهَا
.
مُبَارَكَةُ المُدِّ والصَّاعِ والتَّمْرِ
ورِزْقٍ بِمَـشِـيْئـَـةِ اللهِِ يَـأْتِــيُهَا
.
وصَلَاةٌ بِهَا فِي مَسْجِدِ النَّبِيِّ
بِأَلْـفِ فِيـمَـا سِـوَاهُ نُصَلِّـيهَا
.
ومَسْـجِـدُ قُـبَـاءُ كُلُّ صَـلَاةٍ بِهِ
بِأَجْـرِ عُمْـرَةٍ فِي مَكَّـةِ نُـؤدِّيهَا
.
وفِيهَا العَقِيـْقُ وَادِياً مُبَارَكٍ
وتُـرْبَةُ طَيْبَةُ لِلأَسْـقَـامِ تَشْفِيهَا
.
هِيَ طَيْبَةٌ وطَابَةٌَ والإيْمَانُ
يَئِـسَ الشَّيْـطَانُ أَنْ يُعْـبَـدَ فِيهَا
.
كُلُّ سَهْلٍ أَو جَبَلٍ عَلَيْهِ مَلِكٌ
إِلَى السَّاعةِ مِن الدَّجَّالِ يَحْمِيهَا
.
عَدوُّها يَذُوبُ كَالمِلْحِ فِي المَاءِِ
ومِـنْ شَـرِّ أَعـدَائِـهَا اللهُ كافِيهَا

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *