أ تراكَ تعلمُ ؟..


أ تراكَ تعلمُ ؟..



ليلة خميس- كلمات الشاعر/ عمر بن عبدالعزيز الشعشعي:


من ذا الذي ألهاك حين هجرتني
وأطلتَ في هجري وقد جافيتني
.
أتراكَ تعلمُ أن ما عاملتني
أهو البلاءُ فنعم ما عاملتني؟
.
أحترتُ فيك ولم أراك بعالمي
وأنا غريقٌ في الظنون تركتني
.
أسقيتني مراً وكنتَ مزاوجاٍّ
هجري وتمزيقي وقد حيرتني
.
ما زلتَ تلهو عن هموم قضيتي
الصمتُ مني بالملام خلذلتني
.
هل أنتَ إلا بالوفاء مطرزٌ
والحال أنك بالهبوب اضعتني
.
يا قاهرا قلبي على إخلاصه
يكفي بأنك بالقنا أكرمتني
.
عجبا لأمرك ياسليل محبتي
خنتَ العهودَ وبالوصال أمرتني
.
طابت لك الدنيا بدون وصالنا
والآن صباً بالسبيل أتيتني؟
.
قسما بمن أعطى الجمالَ مزيةً
وأحلَ قيدي بعدما اقصيتني
.
ولتعرفَن الود َ منك بأنه
أضحى أجاجاً مثلما اسقيتني

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *