صناعة الفكر ومتطلبات النهضة


صناعة الفكر ومتطلبات النهضة



[العين الجديدة]


بقلم| الدكتورة/ هياء عبدالرحمن السمهري:

 

إن الصعود للأعلى حتما يكون نابعا من الداخل وإذا ما رغبنا في رسم خريطة المستقبل والحياة ؛ خاصة في الارتباطات التي تكمن تشريعاتها في الأعلى؛ ثم يحملها الناقلون لذاك التشريع إلى المنفذين له؛ ومن ثمّ المستفيدين منه؛ فإن المتخيّل المتوقع أن الأغصان تزهر في منعرجات الطريق وثناياه؛ وتمتلئ الأحاسيس بالإثارات التي تبشر بالقادم؛ و تحمل أنباء الامتلاءات العائدة بكل تفاصيلها, عند ذاك ينبغي أن تكون المستويات الممكنة للولوج إلى مسطحات النماء ومفاوزه؛ تمثّل تكافؤا ممكنا, وأصداء متناغمة بين الراوي والمروي عنه؛ وبين الباحثين و مضامين أُطروحاتهم, وبين صانعي المنتجات وبيئات المستهلكين, والأهم بين صانعي الفكر ومتطلبات الفئات المحيطة, والتكافؤ بين مفاصل الانتاج ذي الدائرة الواحدة,وكون المنتج غير قابل للانفصال تنفيذيا؛ وأخيرا التكافؤ بين القدرة على صنع القرارات , والشجاعة على اصدارها, والقوة في تنفيذها.
وحتما ويقينا تكون الأهداف صحيحة عندما لا تكون مضمارا للتمارين والتأويلات؛ حتى لا تصبح أقل تركيزا واستهدافا؛ وتتحول إلى صياغة مفاهيم فقط تعيش خارج نطاقات التنفيذ ويعتبر بناء الأهداف؛ وتحديد المسارات من حذق الصنعة و فهم ا لصناعة؛ ودفع للعثرات؛ وعتق من الاضطراب.
ودائما ما يطالعنا علم الإدارة الحديث بالقطبين الحاملين للأهداف، الرؤية والرسالة؛ ولزاما أن يتحرك كل منهما لملاقاة الآخر من خلال محمولات النقل, ومسارات التنفيذ, ولا بدّ من وجود أصل يُقاس عليه, وفرع يُقاس, وقواسم مشتركة, او علة جامعة, ثم حكم للاحتكام إليه.
ولقد حفظت لنا العقيدة الإسلامية نماذج تحتذى في تحديد ورسم المسارات والأهداف؛ قال تعالى : { وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ } 

[سورة الأعراف آية ١١]

 

وقوله صلوات اللّٰه وسلامه عليه لعبد الرحمن بن عوف عندما أرسله في غزوة (اغزوا جميعا في سبيل الله؛ فقاتلوا من كفر بالله, ولا تغلوا, ولا تغدروا, ولا تمثلوا, ولا تقتلوا وليدا ,فهذا عهد اللّٰه ,وسيرة نبيه فيكم) رواه أحمد في مسنده

 

نعم إن الأهداف الملأى بما ينفع الناس ويمكث في الأرض؛تبدأ من سقي أخضر، ومثالية إنسان، وقوة في والحجة، فيغدو المستهدف عبقريا تتجاوب عنده أصداء النجاح , وتتألف القلوب قال تعالى : { قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ ۖ  }  [سورة البقرة آية ٦٠]

 

فالمقاصد الصحيحة, والأهداف الحرة هي التي يشعر الإنسان كلما أراد أن ينصب نفسه عليها بأنها أحق منه بالتنصيب ؛فنحن أمام عمليات تأسيس أصول محددةلقضايا شاملة يشدّ بعضها بعضا ،وفي فضاءات الأهداف الصحيحة يتعسكر الوعي, وينضبط الواقع ويستجيب للقوانين , وتستزرع المشاريع الإيجابية , ولا تمتهن الجهود الإنسانية الوافرة , وما دون ذلك فكل يّدعي وصلا بليلى وبدون أهداف ومسارات واضحة ندرك أن ليلى لن تقر لهم بذاك؟!!


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *