عطني … طلال


عطني … طلال



بقلم| الكاتب/ بندر الفليت:

 

شاهدت كغيري مقطع الفيديو والذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكان انتشاره إعجابا بما تضمن هذا الفيديو لشاب سعودي جميعنا نفتخر به وبثقافته وعلمه , كيف لا نفتخر بهذا الشاب الرائع وهو الحاصل على درجة الماجستير في الإعلام الرقمي من جامعة الملك سعود بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف.

 

هذا الشاب يمثل الشباب المثقفين والراقين في طرحهم والمثابرين والصابرين والطامحين والمتحدين لكل الظروف وتحويل الحلم إلى حقيقة والذين يثقون بما أعطاهم الله من إمكانيات بارعة في ضبط النفس وفي التصرف الحسن .

 

طلال الفرد هذا الإعلامي الرائع الذي وهبه الله الموهبة مقرونة بالعلم والتخصص تحدث بلغة الواثق و بإبداع متناهي في نسج خيوط قصته للوصول لحلمة ولمواجهته جميع العراقيل التي وضعت أمامه, إلا انه تجاوز كل هذا لأنه يعلم بأنه قادر على الوصول لمبتغاه.

 

تحدث بحرقة عن ما يجده من إغفال بعض الإعلاميين أو الجهات الإعلامية المسئولة والتي لا يمكن ان تنقل الحقيقة كما ينبغي , وتحدث بلغة الإعلامي الناضج المحب لدينه ووطنه ونقل الحقيقة مهما كانت بما أنها تصب في مصلحة الدين والوطن ويمكن أن يكون هذا النقل هو الحل لمشاكل عديدة .

 

الإعلام الحقيقي يقدم الحقائق ويكون في خدمة القضايا المصيرية دوما ولا يشوه الحقائق ويقلب المفاهيم ويوصل المعلومة الصحيحة للجهات المسئولة لاتخاذ القرارات المناسبة والحلول العاجلة لأي مخالفات قد لا تظهر لهذه الجهات.

 

كما تحدث عن تجربته في دخوله لمرحلة الماجستير وما صاحبها من مغامرات إلى أن حصل على هذه الدرجة وبتفوق تام بعدما كان مستبعد بدون سبب واضح وبين , إلا أن السبب كشفته محاولاته المستمرة والمستميته والغريب انه لايوجد سبب..!!.

 

هذا الحال في الجامعات الذي تحدث عنه طلال لايوجد إلا في جامعاتنا فقط والأسباب غير معروفة لمن يستسلم ويقف عند هذا الإبعاد, وليس الكل كطلال الذي أصر على كشف سر هذا الإبعاد الذي لم يبنى على أسس صحيحة وحقيقية .

 

عطني طلال وعطني ألف من طلال الغيورين على البلد والمحبين لنهضة وطنهم والحريصين على نقل الحقيقة والذين يجب علينا الفخر بهم وبما يقدمونه لمجتمعهم من مهنية عالية ويمتعون بالموهبة والتحصيل العلمي الذي يجعل منهم إعلاميو المستقبل المشرق.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *