خادم الحرمين يطلق اليوم مهرجان «الجنادرية 31».. ويشهد سباق الهجن السنوي الكبير


خادم الحرمين يطلق اليوم مهرجان «الجنادرية 31».. ويشهد سباق الهجن السنوي الكبير



ليلة خميس- عبدالإله اليحياء -(الرياض):

 

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – اليوم الأربعاء حفل افتتاح المهرجان الوطني الحادي والثلاثين للتراث والثقافة، الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني سنوياً في الجنادرية، ويشهد – أيده الله – سباق الهجن السنوي الكبير، كما يسلم الجوائز للفائزين في السباق.

 

وقد رفع صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان أسمى آيات الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- على هذه الرعاية الكريمة، مؤكداً أنها تعد مصدر فخر واعتزاز لكافة منسوبي وزارة الحرس الوطني ولجميع العاملين بالمهرجان، وأن متابعته الدائمة -رعاه الله- واهتمامه المتواصل بالمهرجان منذ انطلاقته تشكل دعماً لمسيرة الثقافة والتراث والإبداع في المملكة.

 

وأشار الأمير متعب بن عبدالله إلى أن مسيرة المهرجان الوطني للتراث والثقافة تمضي بتوفيق الله أولاً، ثم بهذه الرعاية الكريمة والدعم الذي يحظى به المهرجان، ثم بتكاتف جميع أبناء هذا الوطن وتظافر جهودهم في إبراز هذه المناسبة التي ترمز لوحدة الوطن وترابطه.

 

ورحب سموه بضيوف المهرجان، كما رحب بمشاركة الدولة الضيف جمهورية مصر العربية الشقيقة بوصفها إحدى إضافات المهرجان الوطني هذا العام، والتي يتم خلالها التعرف على ثقافات وتراث الدول الشقيقة والصديقة، وامتداداً للتقليد الذي ينهجه المهرجان سنوياً.

 

وأوضح سمو وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان أن مهرجان هذا العام يحمل الكثير من الفعاليات في برنامجه الثقافي من محاضرات وندوات وأمسيات وأنشطة ثقافية منوعة في مختلف الجوانب الإبداعية، إضافة إلى ما سيقدم للزوار في الجنادرية من فعاليات تراثية منوعة، إلى جانب إبراز الوجه الحضاري للمملكة، والتقدم الذي تشهده في مختلف المجالات عبر ما سيعرض في أجنحة ومقرات مؤسسات القطاع الحكومي والقطاع الخاص.

 

ويعـد المهرجـان الوطنـي للتـراث والثقافـة الذي تنظمـه وزارة الحـرس الوطنـي كل عـام مناسـبة تاريخيـة فـي مجـال الثقافـة ومؤشـراً عميـقاً للدلالـة علـى اهتمـام قيادتنـا الحكيمـة بالتـراث والثقافـة والتقاليـد والقيـم العربيـة الأصيلـة.

 

وتؤكــد الرعايــة الملكيــة الكريمــة للمهرجــان الأهميــة القصـوى التـي توليهــا قيــادة المملكـة لعمليـة ربـط التكويـن الثقافــي المعاصـر للإنسـان الســعودي بالميـراث الإنساني الكبيــر الــذي يشــكل جــزءا كبيــرا مــن تاريــخ البــلاد.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *